فلاشينغ ميدوز: سيرينا تعبر بصعوبة

Getty Images

عانت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى عالمياً لتتأهل إلى الدور الثالث من بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر الدورات الأربع الكبرى لكرة المضرب، بعد فوزها الصعب على الهولندية كيكي برتنز 7-6 (7-5) و6-3 الأربعاء.

وينبغي أن ترفع وليامس، بطلة الأعوام الثلاثة الأخيرة، من وتيرتها إذا كانت تريد تحقيق لقبها السابع في هذه البطولة والثاني والعشرين في الغراند سلام، علماً بأنها افتتحت باكورة ألقابها في بطولات الغراند سلام في فلاشينغ ميدوز بالذات عام 1999 بفوزها في النهائي على السويسرية مارتينا هينغيس عندما كانت في السابعة عشرة.

ولم تظهر برتنز أي عقدة أمام وليامس وجمهورها، واستفادت في المجموعة الأولى من 8 أخطاء مزدوجة على ارسال خصمتها و26 خطأ مباشراً.

وفي الشوط الفاصل، تقدمت 4-صفر قبل أن تعود سيرينا وتخطف المجموعة الأولى، وتحسم المباراة 6-3 في الثانية.

وتعود الخسارة الأخيرة لسيرينا في البطولة إلى نهائي عام 2011.

وقالت وليامس التي حققت فوزها الخمسين هذا الموسم والثلاثين على التوالي في البطولات الكبرى: "لقد اعتدت أن أتأخر في النتائج مؤخراً، لكني قادرة على قلبها. كنت متوترة قليلاً اليوم، وأكثر من بداية الدورة".

وستواجه وليامس مواطنتها بيتاني ماتيك ساندز المصنفة 101 عالمياً والفائزة على مواطنتها كوكو فانديفيغه 6-2 و6-1.

وتبحث الأميركية البالغة من العمر 33 عاماً عن تسجيل انجاز تاريخي من خلال معادلة رقم الألمانية شتيفي غراف بعدد ألقاب الغراند سلام وجمع الألقاب الأربعة الكبرى في موسم واحد.

واحرزت سيرينا 21 لقباً في البطولات الأربع الكبرى حتى الآن، وهي على بعد لقب واحد من الرقم القياسي لغراف منذ البدء بعصر الاحتراف عام 1968، إذ أن الاسترالية مارغاريت كورت أحرزت 24 لقباً.

كما أن سيرينا تريد أن تصبح رابع لاعبة في التاريخ، وأول لاعبة منذ غراف نفسها عام 1988 تحرز ألقاب الغراند سلام الأربعة في عام واحد.

وجمعت ثلاث لاعبات فقط الألقاب الأربعة الكبرى خلال موسم واحد هن الأميركية مورين كونولي (1953) ومارغاريت سميث كورت (1970) وغراف (1988).

وسبق لسيرينا أن أحرزت الألقاب الأربعة على التوالي لكن في عامين مختلفين (2002 و2003).

وتبدو الأميركية التي تملك ستة ألقاب في كل من ويمبلدون وملبورن وفلاشينغ ميدوز وثلاثة في رولان غاروس، في أفضل حالاتها بعد أن أضافت قبل أسبوع لقبها التاسع والستين في مسيرتها بفوزها على الرومانية سيمونا هاليب في نهائي دورة سينسيناتي الأميركية، وكانت هاليب بالذات ضحيتها أيضاً في نهائي فلاشينغ ميدوز العام الماضي.

وتوجت سيرينا بخمسة ألقاب هذا العام، لكنه واجهة خيبة قبل نحو أسبوعين بخسارتها المفاجئة في نصف نهائي دورة تورونتو أمام السويسرية الشابة بليندا بنسيتش.

وعاشت السويسرية اليافعة بليندا بنسيتش الثانية عشرة شبح الخروج قبل تغلبها على اليابانية ميساكي دوي 5-7 و7-6 (7-3) و6-3 في ساعتين و52 دقيقة. وبنسيتش هي الوحيدة مع التشيكية بترا كفيتوفا تغلبت على وليامس عام 2015.

واضطرت بنسيتش (18 عاماً) إلى انقاذ 3 كرات لليابانية التي عجزت عن حسم اللقاء.

وضربت بنسيتش موعداً في الدور الثالث مع الشقيقة الكبرى لسيرينا، فينوس وليامس الثالثة والعشرين والفائزة على مواطنتها إيرينا فالكوني 6-3 و6-7 (2-7) و6-2.

وتأهلت الأميركية ماديسون كيز المصنفة 19 بسهولة إلى الدور الثالث لأول مرة في مسيرتها بفوزها على التشيكية تيريزا سميتكوفا 6-1 و6-2، وقد تلتقي في الدور الرابع مع سيرينا وليامس التي أقصتها من بطولة أستراليا المفتوحة.

وتلتقي كيز في الدور الثالث مع البولندية أنييسكا رادفانسكا الخامسة عشرة والفائزة على مواطنتها ماغدا لينيت 6-3 و6-2.

وبعد موسم واعد في 2014 ثم تراجع في 2015، حققت الكندية أوجيني بوشار الخامسة والعشرون فوزين على التوالي لأول مرة منذ أذار/مارس الماضي على حساب السلوفينية بولونا هرتسوغ 6-3 و6-7 (2-7) و6-3.


>