دجوكوفيتش يتوقع بأن "التغيير قادم" على عرش كرة المضرب

AFP

وفي دورات  الماسترز الثلاث التي أقيمت حتى الآن، كان اللقب في اثنين منهما ولأول مرة على هذا المستوى من نصيب البولندي هوبرت هوركاش (ميامي) واليوناني ستيفانوس تسيتسيباس (مونتي كارلو)، فيما وصل الإيطالي المغمور ماتيو بيريتيني إلى نهائي إحدى هذه الدورات للمرة الأولى في مسيرته في مدريد نهاية الأسبوع المنصرم.

وخسر بيريتيني في مدريد أمام الألماني ألكسندر زفيريف الذي يعود هذا الأسبوع الى دورة روما حيث توج بأول لقب له في دورات الماسترز عام 2017، بمعنويات مرتفعة جداً بعد تتويجه الثاني في العاصمة الإسبانية والرابع بالمجمل في دورات الماسترز.

ورأى دجوكوفيتش الذي يستعد للدفاع عن لقب دورة روما، أن "النتائج تظهر ذلك. هناك شبان مثل تسيتسيباس، زفيريف، بيريتيني، (الروسي أندري) روبليف الذين يفوزون ضدنا جميعاً ويلعبون كثيراً ويعززون نقاطهم في الترتيب. (الروسي دانييل) ميدفيديف أيضاً بالطبع، وينافسون على المراكز الأولى" في تصنيف رابطة المحترفين.

وتابع "هناك أيضاً بالطبع (النمساوي) دومينيك الموجود (كمنافس) منذ أعوام عدة. من الحتمي أن يحدث ذلك. التغيير في تصنيف الرجال، التغيير في صدارة التصنيف. ما إذا كان سيحدث في غضون شهر أو عام أو غير ذلك، لا أعرف".

وحطم دجوكوفيتش في آذار/مارس الرقم القياسي المسجل باسم الأسطورة السويسرية روجيه فيدرر في عدد الأسابيع على عرش تصنيف رابطة المحترفين، وهو متواجد في المركز الأول للأسبوع الـ 320.

لكن اللاعب الصربي الذي فاز بلقبه الثامن عشر في بطولات الغراند سلام في شباط/فبراير باحرازه لقب أستراليا المفتوحة، أصر على أن تركيزه الآن ينصب على تجاوز حصيلة فيدرر البالغة 20 لقباً كبيراً، وهو رقم قياسي يتشاركه مع الإسباني رافايل نادال.

 "الوصول الى الذروة في باريس"               

  وأقر "لم أعد بعد الآن مهتماً شخصياً بشكل كبير بالتصنيف بقدر ما اهتم بلعبي في البطولات الكبرى. هذه هي البطولات التي أركز عليها أكثر من أي شيء آخر في الوقت الحالي في هذه المرحلة من مسيرتي. لقد تمكنت من تحقيق الانجاز في التصنيف التاريخي كرقم 1، وكان هذا تركيزي حتى الآونة الأخيرة. الآن، يتعلق الأمر أكثر بمحاولة الوصول الى القمة في البطولات الكبرى...".

وخاض دجوكوفيتش دورتين فقط منذ فوزه بلقب بطولة أستراليا في ملبورن، حيث خسر أمام البريطاني دانيال إيفانز في ثمن نهائي مونتي كارلو والروسي أسلان كاراتسيف في نصف نهائي دورة بلغراد على أرضه.

ويستعد الآن لمحاولة الفوز بلقبه الثاني في بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس الترابية، ما سيجعله أول لاعب يفوز بجميع البطولات الأربع الكبرى مرتين على الأقل منذ الأسترالي رود لايفر عام 1969.

وكان الصربي قريباً من تحقيق مبتغاه الموسم الماضي لكنه سقط في النهائي أمام المتخصص نادال الذي توج بطلاً في رولان غاروس للمرة الثالثة عشرة في مسيرته.

وتطرق دجوكوفيتش إلى موسمه الحالي، قائلاً "لم أخض الكثير من المباريات. لم ألعب بشكل رائع في موناكو وبلغراد، لكني آمل أن أغير ذلك هنا في روما ثم أسبوع آخر في بلغراد قبل بطولة فرنسا المفتوحة"، مضيفاً "أربع دورات قبل فرنسا (المفتوحة)، أعتقد أنها كافية من حيث خوض المباريات. لذلك، أنا أقوم ببناء لياقتي وأقوم ببناء طريقة لعبي تدريجياً خطوة بخطوة من أجل الوصول الى الذروة في باريس. هذا بالتأكيد هو المكان الذي أريد أن ألعب فيه بأفضل مستوى لي".


>