دجوكوفيتش جاهز لتحدي دورة روما

يبدأ الصربي نوفاك دجوكوفيتش المصنف أول في العالم موسمه على الملاعب الترابية من دورة روما، خامس دورات الماسترز لكرة المضرب (1000 نقطة) التي تنطلق الاثنين، بهدف احراز لقبه الرابع فيها.

وبدأ دجوكوفيتش العام 2015 بشكل جيد فخطف أول لقب كبير في بطولة أستراليا المفتوحة، أول البطولات الأربع الكبرى، ثم توج في دورات الماسترز الثلاث الأولى في أنديان ويلز وميامي الأميركيتين ومونتي كارلو الفرنسية قبل أن يخلد لراحة طويلة.

وقال قبل أن يبدأ فترة الراحة "أنا بحاجة لأسبوع على الأقل بعد شهرين طويلين. لقد حققت نجاحاً كبيراً ولا أستطيع أن أشتكي".

وأضاف دجوكوفيتش الذي يتم الثامنة والعشرين قبل أسبوع من انطلاق رولان غاروس الفرنسية في 24 الحالي، "لعبت مباريات عدة وسافرت كثيراً إنطلاقاً من مسابقة كأس ديفيس مروراً بدبي وأنديان ويلز وميامي، لكن اللعب على الأرض الترابية مختلف تماماً".

وتابع بطل روما أعوام 2008 و2011 و2014، "أنا بصحة جيدة وواثق بنفسي جداً. الأمور تسير على الطريق الصحيح".

وهذه ليست حال السويسري روجيه فيدرر المصنف ثانياً والذي قرر في اللحظة الاخيرة المشاركة في روما بعد أن سقط عند الحاجز الأول في مدريد على يد الأسترالي نيك كيريوس وبعد 3 أيام من احرازه اللقب الثالث في 2015 في دورة اسطنبول.

يُذكر أن فيدرر لم يحرز أي لقب في روما خلال مسيرته الزاخرة.

الصدارة على حالها في تصنيف المحترفين

دجوكوفيتش ينسحب من مدريد

وعلى غرار الثمانية الأوائل، أعفي دجوكوفيتش وفيدرر من خوض الدور الأول، وسيواجه الصربي الإيطالي لوكا فاني أو الإسباني نيكولاس ألماغرو، فيما يبدأ السويسري مشواره ضد الفائز في لقاء الأوروغوياني بابلو كويفاس، وصيفه في اسطنبول، والإيطالي بابلو لورنتسي المشارك ببطاقة دعوة.

من جانبه، يلتقي البريطاني آندي موراي المصنف ثالثاً الذي أحرز الأسبوع الماضي لقبه الأول على التراب في دورة ميونيخ، مع الفرنسي جيريمي شاردي أو التشيكي لوكاس روسول، أحد ضحاياه في الدورة الألمانية.

وصنف الإسباني رافايل نادال، بطل روما 7 مرات وملك الملاعب الترابية، في المركز الرابع استعداداً لبدء مشواره في رولان غاروس الذي توج فيها العام الماضي للمرة التاسعة.

ويشارك في الدورة أيضاً الياباني كي نيشيكوري والتشيكي توماس برديتش والإسباني دافيد فيرر، وقد صنفوا في المراكز الخامس والسادس والسابع على التوالي.

ويغيب عن منافسات الرجال الكندي ميلوش راونيتش المصنف سادساً عالمياً.

ولدى السيدات، تعكس نتائج دورة مدريد حصول مفاجأت محتملة في روما خصوصاً بعد الخسارة الأولى التي منيت بها الأميركية سيرينا وليامس المصنفة اولى بعد 27 فوزاً متتالياً، والمدعوة للدفاع عن لقبها للعام الثالث على التوالي، علماً بأنها توجت 3 مرات أولها عام 2002.

يضاف إلى ذلك فقدان الروسية ماريا شارابوفا لقبها في العاصمة الإسبانية بخسارتها في نصف النهائي أما مواطنتها سفتلانا كوزنتسوفا، والخروج المبكر لوصيفتها الرومانية سيمونا هاليب بسقوطها عند الحاجز الأول.
 
وصنفت التشيكية بترا كفيتوفا والدنماركية كارولين فوزنياكي والكندية يوجيني بوشار والصربية آنا ايفانوفيتش والروسية كاترينا ماكاروفا في المراكز الرابع والخامس والسادس والسابع والثامن على التوالي.
 
وتغيب البولندية انييسكا رادفانسكا التاسعة عالمياً بداعي الاصابة، والألمانية أندريا بتكوفيتش العاشرة بعد انسحابها من دورة مدريد بسبب المرض.​