دورة شتوتغارت: موراي يتفوق على كيريوس ويبلغ النهائي الثاني لهذا الموسم

AFP

وبعدما أقصى اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس المصنف خامساً عالمياً من الدور ربع النهائي، واصل البريطاني المصنف الأول عالمياً سابقاً أداءه المميز بتحقيقه فوزه السادس على "المشاغب" كيريوس من أصل ثماني مواجهات بينهما.

وعلى غرار مباراته مع تسيتسيباس، احتاج موراي إلى شوط فاصل لحسم المجموعة الأولى قبل أن يفرض أفضليته الواضحة في الثانية، مستفيداً من خروج كيريوس عن طوره وتحطيمه المضرب بعد دخوله في مشادة مع مجموعة من المتفرجين ما أدى في بادئ الأمر الى معاقبته بحسم نقطة من قبل الحكم قبل أن يعاقبه بتخسيره شوطاً.

وأدى ذلك الى تغيير مجريات المباراة لصالح موراي الذي حسمها في ساعة و31 دقيقة، ليواجه في النهائي الإيطالي ماتيو بيريتيني المصنف ثانياً في الدورة والذي تغلب بدوره على الألماني أوسكار أوته 7-6 (9-7) و7-6 (7-5).

واعتبر موراي أنها "لم تكن فعلياً مباراة" بسبب ما حصل في المجموعة الثانية، موضحاً "لم يكن من الممتع خوض المجموعة الثانية، لم يكن هناك تنافس فعلي".

وتابع "لقد بدأ بشكل جيد ثم بدأ يشعر بالاحباط مع الوصول الى النهاية (في المجموعة الأولى). المجموعة الأولى كانت صعبة لكن نهايتها كانت القسم الحاسم من المباراة. أنت تتوقع حصول أمور ضده (بسبب تاريخ كيريوس المشاغب)، وبالتالي لم أتفاجأ".

وسيخوض موراي، المصنف 68 عالمياً راهناً، المباراة النهائية الثانية له هذا الموسم بعد دورة سيدني في كانون الثاني/يناير حين خسر أمام الروسي أصلان كاراتسيف الذي حرم البريطاني من لقبه الأوّل منذ دورة أنتويرب البلجيكية في تشرين الأول/أكتوبر 2019 والسابع والأربعين في مسيرته.

واقترب ابن الـ35 عاماً الذي عانى في الأعوام الأخيرة من كثرة الإصابات لاسيما في وركه، من العودة الى نادي المصنفين الخمسين الاوائل للمرة الاولى منذ أكثر من أربع سنوات.

ورفع موراي عدد انتصاراته على الملاعب العشبية الى 114 مقابل 23 هزيمة فقط، ويأمل البريطاني أن يضيف انتصاراً آخر لكي يحقق لقبه التاسع على الملاعب المفضلة لديه.

لكن على البريطاني الفائز بثلاث بطولات كبرى خلال مسيرته (ويمبلدون عامي 2013 و2016 وفلاشينغ ميدوز عام 2012)، الثأر من بيريتيني الذي فاز عليه في آخر مواجهة بينهما العام الماضي في ثمن نهائي دورة كوينز، وتحقيق فوزه الثاني على الإيطالي في ثلاث مواجهات، من أجل حرمان المصنف عاشراً عالمياً من لقبه الأول لهذا الموسم والسادس في مسيرة ابن الـ26 عاماً والرابع على الملاعب العشبية.

ويخوض وصيف بطولة ويمبلدون للعام الماضي أول دورة له منذ آذار/مارس بعد خضوعه لعملية جراحية في يده، وهو حقق انتصاره الثامن من أصل ثماني مباريات خاضها حتى الآن في شتوتغارت حيث توج بطلاً في نسختها الأخيرة عام 2019، رافعاً رصيده بالمجمل على الملاعب العشبية الى 27 فوزاً مقابل 6 هزائم.
 


>