دجوكوفيتش يصف قيود بطولة الولايات المتحدة المفتوحة بالـ"مفرطة"

Reuters


اعترف دجوكوفيتش بأنّ مطالب المنظمين يمكن أن تؤدي إلى إجهاد شديد، مع استمرار الشكوك حول ما إذا كان الحدث الكبير سيقام في نيويورك مركز تفشي فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة كما هو مقرر.

ونقلت صحيفة "بليتش" الإلكترونية عن دجوكوفيتش (33 عاماً) قوله: "أمس فقط أجريت اتصالاً هاتفياً مع نخبة اللعبة دولياً، وكانت هناك محادثات حول استمرار الموسم، معظمها حول بطولة الولايات المتحدة المفتوحة المقررة في أواخر آب/أغسطس، لكن من غير المعروف ما إذا كانت ستقام".

ومن المقرر انطلاق الأدوار التمهيدية للبطولة في 24 آب/أغسطس، على أن يبدأ الدور الأول بعد أسبوع من هذا التاريخ والمباراة النهائية في 13 أيول/سبتمبر، كما تقام جميع المباريات خلف أبواب موصدة. 

وأضاف: "القواعد التي أخبرونا بأنّه يجب علينا احترامها لنكون هناك، ولكي نلعب، فهي مفرطة".

ووصف دجوكوفيتش، بطل الولايات المتحدة المفتوحة في الأعوام 2011 و2015 و2018، القيود المخطط لها على مرافقي اللاعبين بأنها "مستحيلة حقاً"، وقال "لن نتمكن من الوصول إلى مانهاتن، وسيتعين علينا النوم في فنادق المطار، ليتم اختبارنا
مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع".

وتابع: "أيضاً، يمكننا جلب شخص واحد فقط إلى النادي وهو أمر مستحيل حقاً، أعني، تحتاج إلى مدربك، ثم مدرب اللياقة البدنية، ثم أخصائي العلاج الطبيعي، جميع اقتراحاتهم صارمة حقاً، لكنني أستطيع أن أفهم أنه لأسباب مالية، وبسبب العقود القائمة بالفعل، يحاول المنظمون إقامة هذا الحدث، سنرى ما سيحصل".

ويأتي حديث دجوكوفيتش بعد يوم واحد من تحفظ مماثل لمنافسه الإسباني رافايل نادال والأسترالية آشلي بارتي المصنفة أولى عالمياً التي أثارت الشكوك ايضا حول مشاركتها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، وأشارت إلى أنها لا تزال قلقة بشأن عواقب جائحة فيروس كورونا المستجد على كرة المضرب.