مباراة سوريا والإمارات تنتهي بالتعادل

AFP

المباراة التي أقيمت في العاصمة الأردنية على ستاد الملك عبد الله الثاني الملعب البيتي للمنتخب السوري، تقدم بها الإماراتيون بهدف علي مبخوت في الدقيقة الثانية عشرة، مستغلاً خطأ فادحاً لحارس سورية إبراهيم عالمة، قبل أن يتمكن محمود البحر من إدراك هدف التعادل لسورية في الدقيقة الرابعة والستين، تعادل رفع رصيد الإمارات لنقطتين مقابل حصول سورية على النقطة الأولى في التصفيات.

وكانت الإمارات سقطت على أرضها في فخ التعادل السلبي مع لبنان في الجولة الأولى، في حين خسرت سوريا أمام إيران 0-1.

وضمن ذات المجموعة يوم الثلاثاء أيضاً، فازت كوريا الجنوبية على لبنان 1-0 على ستاد كأس العالم في سوون.

افتتح المنتخب الإماراتي التسجيل من الفرصة الأولى التي سنحت له مستغلاً خطأ من حارس مرمى سوريا ابراهيم العالمة الذي فشل في التصدي لكرة شاهين عبد الرحمن البعيدة المدى، لتتهيأ أمام علي مبخوت الذي تابعها داخل الشباك بعد مرور 12 دقيقة، رافعاً رصيده إلى 77 هدفاً على الصعيد الدولي ما سمح له بتخطي النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ويعادل الأسطورة البرازيلي بيليه كسابع أفضل هداف على صعيد المنتخبات الوطنية.

وسنحت فرصة ذهبية أمام سوريا لادراك التعادل عندما فشل محمود خميس في تشتيت احدى الكرات، فتهيأت أمام عمر خريبين والمرمى مشرع أمامه لكن أفضل لاعب في آسيا عام 2017 سددها خارج الخشبات الثلاث. ثم سنحت أمام اللاعب ذاته فرصة جيدة ايضا عندما انفرد بالحارس الاماراتي علي خصيف وسدد خارجاً أيضاً.

وعزز مدرب سوريا نزار محروس الخط الهجومي بإشراك محمود الحبر في الشوط الثاني، وبالفعل نشطت الجبهة الأمامية وانقذ الحارس الإماراتي محاولة اولى للبحر من تسديدة قوية. لكنه وقف عاجزاً في المحاولة الثانية للبحر الذي تلقى كرة متقنة من محمود المواس وسددها داخل الشباك (64).

بعد هذا الهدف، انتقل الضغط الهجومي ليصبح من طرف منتخب الإمارات الذي كاد يستعيد التقدم من جديد بعدما أرسل عبدالله رمضان تمريرة طويلة وصلت خلف المدافعين إلى فابيو ليما الذي اصطدم بتألق الحارس السوري قبل أن يتدخل الدفاع لإبعاد الخطر (68)، ثم عاد ليما ولعب كرة رأسية مرت قريبة بجوار القائم (72).

وتبادل الفريقان المحاولات الهجومية في الدقائق المتبقية دون أن يحصل تغيير على النتيجة.

وقال خربين "كان بأمكاننا الفوز، أنا ألوم نفسي (لإهدار الفرص) واتحمل مسؤولية التعادل الذي اعتبره خسارة بالنسبة لنا، لأن الأمور ستصبح أصعب في المباريات المقبلة".

أما ماجد حسن لاعب وسط الإمارات فقال "تعادلنا مجدداً، بعدما حصلنا في المباراتين على فرص كثيرة ولم نسجل. علينا أن لا نستسلم ونقاتل حتى النهاية، فهناك مباريات اخرى وبإمكاننا التعويض".

وتقام الجولة الثالثة في 7 تشرين الأول/أكتوبر، حيث يلتقي العراق مع لبنان، والإمارات مع إيران، وكوريا الجنوبية مع سوريا.
 


>