رفض الاعتراف بنتائج سلبية للاعبَين في المنتخب العراقي

AFP

وجاء ذلك خلافاً لنتيجة الفحوصات التي أظهرتها الجهات الطبية الإيرانية بعد وصول بعثة المنتخب العراقي إلى طهران الأحد.

وذكر الاتحاد العراقي في بيان أن "نتائج المسحات التي أجريت لاثنين من لاعبي المنتخب والمدير ومدرب الحراس والإداريين الثلاثة تعقدت أزمتها بعد رفض الاعتراف بالنتائج التي أظهرتها الفحوصات الثانية".

وأضاف "بعد مناقشات وجلسة حوارية غير مباشرة بين طبيب المنتخب وممثلين من الاتحاد الدولي والقاري وكذلك الإيراني رفضوا جميعهم، وبشدة، الاعترافَ بنتيجة المسحة الثانية (السلبية) التي جريت أمس لاثنين من اللاعبين ومدرب الحراس وثلاثة من الجهاز الاداري، ورفضوا أيضا مقترح إجراء مسحة ثالثة".

وأوضح "تم تبليغنا بشكل رسمي بأن تفرض إجراءات الحجر الصحي لمدة سبعة أيامٍ من تاريخ أخذ المسحة الأولى لجميع الذين تم التأكد من إصابتهم بالفيروس وسيتعذر عليهم مرافقة المنتخب في رحلته الى العاصمة بيروت بعد مباراة إيران".

ووفق هذه التطورات سيغيب اللاعبان ياسر قاسم ومناف يونس عن قائمة المنتخب في مباراتي إيران ولبنان فضلا عن علي فائز (القادسية الكويتي) وأمجد عطوان (الشمال القطري) لإصابتهما مسبقًا.

وكان الاتحاد العراقي اعترض الاثنين على نتائج فحوصات عدد من لاعبيه وإداريي المنتخب أجريت لهم بعد وصول المنتخب الى العاصمة طهران حسب البروتوكولات الصحية المعمول بها وطالب بإعادة الفحص في مختبر آخر.

ويلتقي المنتخب العراقي نظيره الإيراني الخميس في طهران ضمن منافسات المجموعة الاول لتصفيات الدور الحاسم لنهائيات مونديال 2022. 

وستضمن إيران في حالة الفوز تأهلها إلى نهائيات المونديال للمرة السادسة في تاريخها، اذ تتصدر المجموعة برصيد 16 نقطة من 6 مباريات بعد بداية مشوار رائع، فيما يقبع العراق في المركز الخامس قبل الأخير مع أربع نقاط فقط من دون تحقيق أي فوز.
 


>