تصفيات كأس العالم FIFA قطر 2022™: مدرب لبنان يتسلّح بخبرته الإماراتية

AFP


بدأ منتخب "رجال الأرز" معسكراً أساسياً في الامارات استعداداً للمواجهتين، بقيادة المدرب التشيكي إيفان هاشيك والذي تم تعيينه على رأس الإدارة الفنية في الشهر الماضي.

وتضم المجموعة أيضاً منتخبات إيران والعراق وسوريا.

وتنطلق المرحلة الحاسمة من التصفيات، في وقت يمر به لبنان بظروف إقتصادية ومعيشية سيئة للغاية، أثرت سلباً على كافة القطاعات بما فيها الرياضية. وبالتالي يسعى المدرب هاشيك إلى تنقية نفوس لاعبيه من الآثار السلبية التي لحقت بهم جراء الأزمات المتعددة منذ اندلاع احتجاجات 17 تشرين الأول/أكتوبر 2019 مروراً بتداعيات جائحة كورونا وانفجار مرفأ بيروت قبل عام.

واعتبر هاشيك في حديث إلى وكالة فرانس برس أن الطريق طويلة في التصفيات، وبالتالي ينبغي التحضير لكل مباراة على حدى "في المرحلة النهائية من التصفيات، كلّ الفرق المنافسة تعتبر قوية وتضم لاعبين مميزين".

وسيعوّل هاشيك على تسعة لاعبين محترفين سيصلون تباعاً الى دبي هم: جوان الأومري (أف سي طوكيو الياباني)، جورج ملكي (اسكيلستونا السويدي) وروبرت ملكي (الشحانية القطري)، باسل جرادي (أبولون ليماسول القبرصي)، حسن "سوني" سعد (الوحدات الأردني)، نادر مطر (معيذر القطري)، ربيع عطايا (كيداه الماليزي)، عمر شعبان بوغيل (سوتون يونايتد الإنكليزي) والاسم الجديد هادي غندور (21 عاما) مهاجم تشارلتون أثلتيك الإنكليزي.

كما يتدرب 22 لاعباً من الأندية المحلية أبرزهم حارس المرمى مصطفى مطر، والمدافع قاسم الزين، والمخضرمين نور منصور ومحمد زين طحان ومحمد حيدر وحسن شعيتو "موني"، إلى العائدين من الاحتراف ماجد عثمان، هلال الحلوة، ومحمد قدوح.

إصابات وكورونا           

وسيخسر المنتخب اللبناني عددا من لاعبيه الأساسيين بسبب الإصابات ولا سيما الحارس مهدي خليل بسبب إصابته بقطع في الرباط الصليبي، وكذلك المحترف محمد علي الدهيني والمدافع ماهر صبرا بسبب كسر في يده خلال المعسكر الأول في مدية أنطاليا التركية. 

كما يسابق قائد المنتخب حسن معتوق الوقت للحاق بالبعثة، بعد إصابته مع عائلته بفيروس كورونا.

وأسف هاشيك (57 عاما) لإصابات لاعبيه "الإصابات أمر وارد في كرة القدم، إلا أنها ستغيّب لاعبين بارزين كنت أعتمد عليهم مثل الحارس خليل والمدافع صبرا".

تابع "مجموعة اللاعبين المتواجدين في المعسكر الإماراتي تُعدّ جيدة ونستغل المعسكر الحالي للإعداد الجيد ولا سيما للمباراة الأولى ضد الإمارات، لكون أهميتها مضاعفة إذ أنها المفتاح لباقي المباريات".


>