العنابي القطري لاستمرار السيطرة على صدارة المجموعة

Reuters

وتتصدر قطر برصيد 10 نقاط بفارق نقطة واحدة أمام عُمان التي تستقبل الهند الرابعة بثلاث نقاط، فيما تحتل أفغانستان المركز الثالث بأربع نقاط.

والتقي المنتخبان القطري والأفغاني في الجولة الأولى بالدوحة مطلع أيلول/سبتمبر الماضي وحقق العنابي فوزاً كبيراً بستة أهداف نظيفة.

واستعد المنتخب القطري الذي تعثر على أرضه أمام الهند في الجولة الثانية حين تعادل (0-0)، جيداً لمواجهة أفغانستان حيث خاض مباراة ودية أمام سنغافورة الخميس الماضي وحسمها بهدفين نظيفين.

ورغم فارق المستوى والامكانيات إلا أن المنتخب القطري سيخوض المباراة بحذر تحسباً لأي مفاجأة، وسيعتمد مدربه الإسباني فيليكس سانشيز على نجومه الذين غاب بعضهم عن ودية سنغافورة خصوصاً حارس المرمى سعد الشيب والمدافعون بيدرو وبوعلام خوخي وطارق سلمان وحسن الهيدوس وأكرم عفيف والمعز علي.

ويغيب عن المباراة الظهير الأيسر عبد الكريم حسن أفضل لاعب في آسيا 2018 لعدم ضمه إلى القائمة التي حسمها سانشيز الأحد  - باختيار 24 لاعباً هم: سعد الشيب، بيدرو، سالم الهاجري، طارق سلمان، بوعلام خوخي، حسن الهيدوس، أكرم عفيف (السد) المعز علي، كريم بوضياف، إسماعيل محمد، محمد مونتاري (الدحيل).

أحمد فتحي، مصعب خضر، فهد شنين، يوسف عبدالرزاق (العربي) المهدي علي، مؤيد حسن، همام الأمين (الغرافة) عبدالعزيز حاتم، فهد يونس (الريان) عبد الرحمن فهمي، عبدالله عبد السلام (الأهلي)، أحمد معين (قطر)، محمد البكري (الخور).

وأكد عدد من لاعبي المنتخب القطري على أهمية المباراة وعلى عدم الاستهانة والاستهتار بالفريق الأفغاني، وقال قلب الدفاع المهدي علي "مباراة أفغانستان لن تكون سهلة كما يظن البعض، ونتوقع أن تكون صعبة كما كانت مباراة بنغلاديش، ونأمل أن نجتازها ونعود إلى الدوحة بالنقاط الثلاثة".

وأكد حارس المرمى محمد البكري "كل مباريات التصفيات أصبحت قوية وصعبة ولم يعد هناك الفريق أو اللقاء الذي يمكن اعتباره سهلاً، وكل الفرق الآسيوية تطورت كثيراً في الفترات الأخيرة".

من جهته، يسعى المنتخب العماني للظفر بنقاط مباراته مع ضيفه الهند للبقاء على مقربة من قطر قبل قمتهما الساخنة في الجولة قبل الأخيرة في 4 حزيران/يونيو المقبل.