فوز أوّل لدجوكوفيتش في طريقه إلى المجد

AFP

ويأمل "ديوكو" في أن يصبح أول لاعب منذ 1969 يحرز الألقاب الأربعة الكبرى في موسم واحد، وأن يرفع عدد ألقابه في غراند سلام إلى 21 ليفك ارتباطه مع الغائبين السويسري روجيه فيدرر والإسباني رافايل نادال (20 لكل من الثلاثة)، إلا أنه لم يتوقع أن يحتاج إلى أكثر من 3 مجموعات وإلى أكثر من ساعتين للتغلب على المصنف 145 عالمياً.

قال دجوكوفيتش "لديك الكثير من التوقعات والضغوطات من عالم كرة المضرب، بما في ذلك أنا"، مضيفاً  "من الواضح أنني أود أن أفوز باللقب وأن أصنع التاريخ. هذا بلا شك ما يُلهمني". 

وأردف اللاعب الذي تجاوز الدور الأول للمرة السادسة عشرة توالياً في فلاشينغ ميدوز "أركز على محاولة أن أكون أفضل نسخة من نفسي كل يوم. هناك قوة كبيرة في التواجد (على أرض الملعب) والعمل على ذلك من الناحيتين العقلية والعاطفية هو ما أقوم به في الوقت الحالي وأحاول التعامل مع ذلك بطريقة مفيدة".

وأكد الصربي انه يملك عاداته الروتينية وأنه "أحاول فقط القيام بالأمور وإحاطة نفسي بالناس ووضع المسار في هذه البطولة الذي يناسبني، والذي أعرف أنه صبّ لمصلحتي سابقاً". 

واحتاج الصربي إلى 28 دقيقة لحسم المجموعة الأولى لصالحه، إلاّ أنّ منافسه البالغ 18 عاماً والذي كان تحت صدمة مواجهته لأحد أبرز لاعبي المضرب في العالم، استعاد توازنه سريعاً وأطلق العنان لضرباته، في حين ارتكب المصنف أوّل الأخطاء.

وفي غضون ساعة، عاشت جماهير ملعب "أرثور آش" أجواء تنافسية رائعة وهتفت طويلاً باسم رون، ليفوز الأخير بالمجموعة الثانية بعد الاحتكام إلى شوط فاصل. 

رفع دجوكوفيتش من وتيرته وسرّع نمط اللعب للضغط على منافسه الشاب الذي طلب تدخل المعالج الفيزيائي لتدليك قدميه بسبب التعب.

ولم يمنح الصربي فرصة جديدة للدانماركي فحسم المجموعتين الثالثة والرابعة لصالحه وبالتالي المباراة وتأهل إلى الدور التالي في سعيه لأن يصبح على ملاعب فلاشينغ ميدوز "الأفضل في كل الأزمنة".
                  


>