نادال ينتقد دجوكوفيتش على خلفية شكاوى الحجر

Reuters

وقدّم دجوكوفيتش المصنف أول عالميًا الأسبوع الفائت لائحة تضم اقتراحات إلى الاتحاد الاسترالي للعبة نيابة عن 72 لاعبًا مشاركًا في أولى البطولات الأربع الكبرى، الذين يخضعون لحجر صحي في غرفهم في فندق في ملبورن لمدة 14 يومًا بعد اكتشاف وجود حالات إيجابية في الرحلات التي وصلوا على متنها إلى أستراليا. 

وذكرت تقارير صحافية أن هذه الاقتراحات شملت نقل اللاعبين إلى منازل خاصة مجهزة بملاعب كرة مضرب ليتمرنوا بشكل أفضل، حيث يسمح لهم الخروج لبضع ساعات يومياً من أجل التدريب، اضافة الى حصولهم على وجبات طعام أفضل. 

إلا أن مطالب حامل اللقب لم تلق آذانًا صاغية، في حين وصفتها وسائل إعلام أسترالية بأنها فظة وأنانية، فيما وصف اللاعب المحلي نيك كيريوس دجوكوفيتش بالـ "أحمق". 

وأصدر دجوكوفيتش المتوج ثماني مرات في استراليا لاحقًا خطابًا مفتوحًا أوضح فيه أنه "قد أسيء فهم نواياه الحسنة لزملائي المنافسين في ملبورن".

فيما قال نادال في حديث مع شبكة "أي أس بي أن" الأميركية الثلاثاء من مدينة اديلايد حيث يخضع للحجر مع دجوكوفيتش قبل البطولة المقرر انطلاقها في 8 شباط/فبراير "نحاول جميعًا مساعدة بعضنا البعض". 

وتابع بطل استراليا عام 2009 في إشارة الى دجوكوفيتش من دون ان يسميه: "يحتاج البعض إلى الإعلان عن كل ما يفعلونه لمساعدة الآخرين. آخرون يقومون بذلك بطريقة أكثر سرية دون الحاجة إلى نشر أو الإعلان عن كل ما نقوم به".

في الوقت الذي تخضع غالبية اللاعبين للحجر في ملبورن، نادال ودجوكوفيتش وبعض النجوم الآخرين امثال الأميركية المخضرمة سيرينا وليامس واليابانية ناومي اوساكا متواجدون في أديلايد حيث سيشاركون في مباراة استعراضية الجمعة.

أثار ذلك امتعاضًا حول أفضلية في المعاملة، واعترف نادال أن الظروف أكثر سلاسة. 

وقال "في أديلايد كانت الظروف أفضل من معظم اللاعبين في ملبورن. ولكن هناك لاعبون في ملبورن لديهم غرف أكبر حيث بإمكانهم أن يقوموا بالتمارين البدنية، والبعض الآخر لديهم غرف أصغر ولا يمكنهم الاتصال بمدربيهم ومدربي اللياقة البدنية".


>