بارتي المصنفة أولى تغادر بطولة أستراليا المفتوحة

REUTERS

ودخلت بارتي مباراة ربع النهائي الأربعاء من دون أن تخسر أي مجموعة في مستهل عودتها إلى البطولات الكبرى بعدما غابت عن فلاشينغ ميدوز ورولان غاروس الصيف الماضي بسبب مخاوف الإصابة بفيروس كورونا.

وبدت الأسترالية الفائزة بلقب رولان غاروس عام 2019 في طريقها للمحافظة على تألقها بعدما حسمت المجموعة الأولى بسهولة تامة 6-1 في 24 دقيقة فقط، لتضع بذلك حداً للسجل المثالي لمنافستها في هذه النسخة.

لكن بعدما طلبت وقتا مستقطعاً للعلاج، عادت موتشوفا، المصنفة 25 في البطولة، لاعبة مختلفة إلى ملعب "رود لايفر أرينا" وقلبت الطاولة على منافستها، حاسمة المجموعتين الثانية والثالثة 6-3 و6-2 توالياً، لتبلغ ابنة الـ24 عاماً، نصف النهائي الأول لها في الغراند سلام (أفضل نتيجة لها كانت وصولها إلى ربع نهائي ويمبلدون عام 2019).

وعلقت موتشوفا على انجاز الوصول إلى نهائي بطولة كبرى للمرة الأولى في مسيرتها بالقول "أعتقد أنه (الوصول إلى هذه المرحلة) هدف تضعه لنفسك عندما تلعب كرة المضرب. بالنسبة لي على الأقل، البطولات الكبرى، الذهاب بعيدًا".

وتابعت "أن أصل إلى نصف النهائي هو بمثابة حلم وأنا سعيدة بذلك".

"لم يكن يومي" 

وعن طلبها وقتا مستقطعاً طبياً ما أثر على وتيرة بارتي، كشفت موتشوفا أنها عانت من دوار واحتاجت إلى الراحة، موضحة "أعتقد أن الأمر مرتبط بعض الشيء بالحرارة المرتفعة. نعم، لقد أثرت عليّ. شعرت بدوار. شعرت بأني سأصاب بالإغماء، فطلبت المساعدة".

أما بارتي التي تحضرت للبطولة الأسترالية بفوزها بلقب دورة يارا فالي الاستعدادية، فقالت "مباراة صعبة اليوم من دون شك. كنت أتمنى لو حققت نتيجة أفضل. لم يكن يومي".

وكانت الأسترالية تمني النفس بأن تعادل على الأقل ما حققته الموسم الماضي حين وصلت الى نصف النهائي للمرة الأولى قبل أن ينتهي مشوارها على يد الأميركية صوفيا كينين التي توجت لاحقاً باللقب على حساب الإسبانية غاربيني موغوروسا، لاسيما أنها كانت ستلعب الخميس أمام جمهورها.

لكن المشوار انتهى على يد موتشوفا التي تلتقي في دور الأربعة الأميركية برايدي، المصنفة 22 في المنافسات، والتي أقصت مواطنتها جيسيكا بيغولا بالفوز عليها 4-6 و6-2 و6-1، لتبلغ نصف النهائي الثاني لها في الغراند سلام بعد فلاشينغ ميدوز الصيف الماضي حين انتهى مشوارها على يد اليابانية ناومي أوساكا.

ويشكل وصول برايدي إلى نصف النهائي انجازاً مضاعفاً، لاسيما أنها كانت من بين الذين دخلوا الحجر الصحي لمدة 14 يوماً من دون السماح لهم بخوض التمارين لأنها قدمت إلى أستراليا في إحدى الرحلات التي حملت معها مصابين بفيروس كورونا.

وعلقت برايدي على مباراتها ومواطنتها بيغولا، قائلة "لقد ضغطت عليً. إنها لاعبة مندفعة. حاولت ان أدفعها للدفاع وأن أكون أكثر هجومية. أعتقد أني لعبت كرة مضرب جيدة حقاً في المجموعة الثالثة". 

السماح لـ7477 متفرجاً بحضور المباريات 

قال منظمو بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب أنه سيسمح بعودة المتفرجين إلى الملاعب اعتباراً من الخميس بعد أن قامت السلطات الحكومية في تقليص اجراءات الاغلاق على مدى الأيام الخمسة الاخيرة بسبب تداعيات فيروس كورونا. 

وقال مدير البطولة كريغ تايلي في بيان "نتطلع قدماً لاستقبال المتفرجين مجدداً في بطولة أستراليا المفتوحة في الأيام الأربعة المقبلة لكي نتمكن من انهاء البطولة بشكل آمن".

وسيتم السماح لـ7477 متفرجا، أي 50 في المئة من سعة الملعب الرئيسي رود ليفر، في كل من حصتي الصباح والمساء اعتباراً من الخميس.

وأضاف تايلي "الأسبوع الماضي شهدنا أول تجربة حقيقية مع الجمهور الحي في المدرجات وكانت الأجواء ملتهبة" قبل أن تتخذ السلطات المحلية قرار بخوض المباريات وراء أبواب موصدة بعد ظهور السلاسة الجديدة المتحورة من فيروس كورونا من بريطانيا. 

وتنطلق الخميس مباريات الدور نصف النهائي من البطولة.
 

                  
                  


>