هيولماند يؤكد أنّ الدنمارك لديها الكثير من الأحلام

AFP

ويبدأ المنتخب الدنماركي الذي يضم مواهب كثيرة مشواره على ملعب باركن في كوبنهاغن مساء السبت، بعد نحو ثلاثة عقود من فوزه بلقب البطولة التي شارك فيها في اللحظة الأخيرة بعد استبعاد يوغوسلافيا التي كانت غارقة في حرب البلقان.

وعند سؤاله عما إذا كان يعتقد بقدرة تشكيلته على الذهاب بعيداً في البطولة، قال هيولماند (49 عاماً) "نحن مرتاحون ونؤمن بأنفسنا".

وأضاف: "نجرؤ على أن يكون سقف أحلامنا عالياً، ولكننا نعلم أيضاً أنّ هناك دولاً أكبر لديها فرص أفضل للفوز، لذا فإنّ هدفنا الأول هو التأهل عن المجموعة، وبعد ذلك قد يحدث أي شيء".

وتابع: "إنها كرة القدم، وفي مباراة واحدة يمكن أن يحدث كل شيء، لكن أولاً وقبل كل شيء، إنها المباراة الأولى ضد فنلندا وسنبذل قصارى جهدنا لمحاولة الحصول على بداية جيدة، من هناك، كما قلت، يمكن أن يحدث كل شيء".

وأشار هيولماند إلى أنّه يعول على الجماهير، إذ سيُسمح بحضور 16 ألف مشجع في المباراة ضد فنلندا، وقد يرتفع العدد إلى 25 ألفاً في المباراتين اللاحقتين أمام بلجيكا وروسيا مع تخفيف الدولة الاسكندينافية للقيود المتعلقة بجائحة كورونا.

وقال المدرب: "كلّما زادت الضوضاء كان ذلك أفضل، إنه شيء يجب أن يمنحنا بعض المزايا، إنها أخبار جيدة حقاً وكان اللاعبون سعداء جداً بها، نتطلع إلى وجود المزيد من الأشخاص في الملعب، ونأمل أن يعطينا دفعة أكبر".


>