سويسرا ضيفة شبه دائمة مغمورة في الإقصائيات

AFP

يحتل "ناتي" راهنا المركز الثالث عشر في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا)، وهو قادر على خلق مشكلات للمنتخبات الكبرى، على غرار تعادله مع إسبانيا وألمانيا مرتين.

لكن تشكيلة المدرب فلاديمير بتكوفيتش ليست قادرة بعد على فرض نفسها بين المنتخبات القوية في القارة العجوز، برغم امتلاك مجموعة من اللاعبين المحترفين في الدوري الألماني "بوندسليغا".

لكن المنتخب القادم من قلب القارة، يعوّل على بعض النجوم على غرار قائد الوسط غرانيت تشاكا صاحب الخبرة الكبيرة مع أرسنال الإنكليزي، جيردان شاكيري الذي عاش انجازات ليفربول الأخيرة، ريمو فرويلر لاعب أتالانتا الإيطالي والمهاجم هاريس سيفيروفيتش صاحب 22 هدفا في 31 مباراة مع بنفيكا البرتغالي الموسم الماضي.

ستكون المشاركة الخامسة لسويسرا في النهائيات، أولها في 1996 عندما تعادلت مع إنكلترا وآخرها في 2016 عندما بلغت الدور الثاني وودّعت أمام بولندا بركلات الترجيح عندما سجّل شاكيري هدفا أكروباتيا خارقا.

انتظرت حتى 2008 لتحقق فوزها الأول في النهائيات ضد البرتغال في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

وبما فيها النهائيات المقبلة، أخفقت سويسرا مرة يتيمة (في أوروبا 2012) من أصل 9 مرات في التأهل إلى البطولات الكبرى، علما بانها تشارك في كأس العالم دون انقطاع منذ 2006، حيث بلغت دور الـ16 ثلاث مرات.

قادها بتكوفيتش إلى ثلاث بطولات كبرى متتالية بعد حلوله بدلا من الألماني المميّز أوتمار هيتسفيلد، بالإضافة إلى نهائيات دوري الأمم الأوروبية 2019.

تغلبت وديا على الولايات المتحدة 2-1 في 30 ايار/مايو الماضي وتلاقي ليشتنشتاين الأربعاء.

واضطر بتكوفيتش إلى استبعاد ثلاثة لاعبين من التشكيلة الأولية التي ضمت 29 لاعبا في معسكر باد راغاز الإعدادي والذين تجمعوا منذ الأسبوع الماضي في شرق البلاد وحققوا الفوز على الولايات المتحدة.

وذهب ضحية الاختيار النهائي الثلاثي حارس مرمى شتوتغارت الألماني غريغور كوبل ولاعب خط وسط نيس الفرنسي دان ندوي ومهاجم برايتون الإنكليزي آندي زيكيري (21 عامًا) الذي تتم متابعة مسيرته الدولية عن كثب في سويسرا بعد تردده في اللعب لكوسوفو.                                     


>