إدانة الملاكم السوري شار بتناول منشطات وتأجيل مباراته وأوكيندو

AFP

ويحمل شار (33 عاما) المولود في لبنان والمقيم في ألمانيا منذ فترة طويلة، حزام الوزن الثقيل للجمعية، وهو غير الحزام الخاص بـ"الأبطال السوبر" الذي يحمله البريطاني أنطوني جوشوا. 

وكان النزال بين شار (33 عاما) وأوكيندو (45 عاما) مقررا في 28 أيلول/سبتمبر في مدينة كولن الألمانية، وأرجئ على خلفية فحص إيجابي للمنشطات خضع له الملاكم السوري في آب/اغسطس الماضي.

وقال الملاكم لصحيفة "كولنر إكسربس" التي تتخذ من المدينة مقرا لها، أنه صدم بالنتيجة، "ولا أستطيع الا البكاء"، مؤكدا عدم تناوله مواد محظورة.

أضاف "في ظل هذه الظروف، لا خيار لدينا سوى إلغاء النزاع للدفاع عن لقبي العالمي".

وأكد الفريق التابع لشار هذه الأنباء لوكالة "سيد" الألمانية المرتبطة بوكالة فرانس برس.

وبحسب وسائل إعلام ألمانية، فإن نتائج اختبارات الكشف على المنشطات التي خضع لها شار في نهاية الشهر الماضي من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات جاءت إيجابية، وأظهرت وجود آثار لمادتي ايبيترينبولون ودروستانولون، وهما من المواد المحظورة.

وقال الخبير في المنشطات فريتز شورغيل لصحيفة "بيلد" الألمانية أن المواد التي ثبت أن شار تناولها تهدف الى "زيادة قوة العضلات".

وبعد إحراز لقبه في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، زعم شار أنه يحمل الجنسية الألمانية. ثم قدم اعتذاره رسميا، بعدما سبق لألمانيا ان أشادت به كونه أول بطل ألماني يتوج منذ 85 عاما.

وتبين أن شار ولد في لبنان من أب سوري، ووصل الى ألمانيا في عمر 5 سنوات، مع والدته وخمسة من اشقائه وشقيقاته. ونجا الملاكم في عام 2015 من حادثة اطلاق نار تعرض لها اثناء وجوده في مطعم للوجبات السريعة، وقد أصيب بأربع رصاصات في معدته، وعاد الى حلبة الملاكمة بعد سبعة أشهر من الحادثة.