AFP

أدرِج اسم نجمة السباحة اليابانية ريكاكو إيكي التي غابت عن المنافسات منذ العام الماضي بعد إصابتها بسرطان الدم، للمشاركة في سباق محلي لفئة 50 م حرة هذا الشهر بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وكانت ابنة العشرين ربيعا من أبرز المرشحات لإحراز ذهبية سباق 100 م فراشة في أولمبياد بلادها الذي كان مقررا هذا الصيف قبل تأجيله لعام بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، لكنها ابتعدت عن أحواض السباحة وبطولة العالم التي أقيمت في صيف 2019 في غوانغجو الكورية الجنوبية، بعد إصابتها بسرطان الدم.

وأمضت إيكي قرابة عشرة أشهر في المستشفى قبل أن تخرج في كانون الأول/ديسمبر في طريق التعافي، وصولا الى معاودة تمارينها في آذار/مارس.

وأفادت شبكتا "ان ايتش كاي" و"كيودو نيوز" الثلاثاء أن إيكي سجلت اسمها لخوض سباق 50 م حرة المنظم من قبل الاتحاد المحلي للرياضة في 29 آب/أغسطس.

ورفض متحدث باسم الاتحاد الياباني تأكيد صحة هذا الخبر، مكتفيا بالقول أن باب التسجيل لخوض هذا السباق ما زال مفتوحا.

وكانت إيكي مرشحة أيضا للمنافسة على لقب سباق 200 حرة في أولمبياد طوكيو 2020، لكن بعد تشخيص إصابتها بسرطان الدم قررت أن تركز تحضيرها على المشاركة في أولمبياد 2024.

ولم تكشف حتى الآن إذا كانت تعتزم المشاركة في أولمبياد بلادها الصيف المقبل بعد أن اتخذ القرار بتأجيله حتى 2021.

وخطفت اليابانية الأضواء في 2018 خلال مشاركتها في دورة الألعاب الآسيوية عندما أصبحت في جاكرتا أول من يتوج بست ذهبيات في منافسات السباحة خلال نسخة واحدة من الآسياد، لكنها كشفت في شباط/فبراير 2019 على وسائل التواصل الاجتماعي أنها تعاني من سرطان الدم بعد أن واجهت مشاكل أثناء معسكر تدريبي في أستراليا.

ومنذ ذلك الحين، قالت إن الصراع مع المرض أظهر بأنه "أصعب آلاف المرات" مما توقعت.