AFP

سيختبر العداء الكيني إليود كيبتشوغي جاهزيته للدفاع عن لقبه في سباق الماراثون ضمن أولمبياد طوكيو المقبل في مدينة إنشخيده الهولندية بدلا من هامبورغ الالمانية، بعد نقل سباق "أن أن ميشن" بسبب قيود متعلقة بفيروس كورونا.

وبالإضافة إلى نقله من ألمانيا إلى هولندا، أعلن المنظمون الأربعاء أن السباق المخصص فقط للمشاركين ببطاقة دعوة والمؤهل إلى الأولمبياد الصيفي الذي ينطلق في تموز/يوليو المقبل، سيقام بعد أسبوع من الموعد المقرر سابقاً، وذلك في 18 نيسان/أبريل الجاري.

وفيما لا يبدو كيبتشوغي (36 عاماً) معنياً بحجز بطاقة التأهل إلى طوكيو، إلا أنه اعتبر السباق في ألمانيا خطوة هامة في عملية التحضير للألعاب الأولمبية.

وكان حامل الرقم القياسي العالمي يسعى إلى تعويض حلوله ثامناً في ماراثون لندن في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، وهي أسوأ نتيجة في مسيرته.

وستكون تجربته الوحيدة قبل خوضه الأولمبياد المؤجل من الصيف الماضي بسبب تداعيات تفشي كورونا.

وتعيّن على منظمي السباق الذي يشارك فيه 70 عداء من النخبة ايجاد حلول بديلة بعد فرض قيود صحية قاسية في هامبورغ.

وعزا كيبتشوغي الذي حقق رقمه القياسي في برلين عام 2018 بزمن ساعتين ودقيقة و39 ثانية، تراجعه في لندن إلى الشدّ العضلي و"مشكلات في وركي".

وكان الماراثون هو الأول الذي يخفق الكيني في إحراز لقبه بعد سلسلة من 11 تتويجاً، من بينها اولمبياد ريو 2016، وذلك منذ حلوله ثانيا في برلين عام 2013.
 


>