AFP

قالت بطلة الجمباز الأميركية سيمون بايلز إن تأجيل اولمبياد طوكيو 2020 إلى صيف 2021 بسبب فيروس كورونا المستجد، يشكّل تأثيراً نفسياً كبيراً للرياضيين.

وفي حديث تلفزيوني مع برنامج "توداي" على شبكة "أن بي سي" الأميركية، قالت بايلز التي بلغت الثالثة والعشرين الشهر الماضي، أنها تتوقع أن تكون مستعدة بشكل جيد من خلال التمارين المكثفة، بيد أن الحصول على حالة ذهنية جيدة بعد عام من الموعد المحدد للاولمبياد سيكون صعباً.

قالت النجمة العالمية "من الناحية الجسدية، لا شك بأن مدربي سيستعيدون لياقتي البدنية. لكن ذهنياً، والمنافسة بعد سنة، أعتقد أن تأثير ذلك سيكون كبيراً علي وعلى معظم الرياضيين".

تابعت صاحبة 19 لقباً عالمياً منذ 2013 "لذا يجب أن نحتفظ بلياقة ذهنية بقدر الجسدية، وهذا سيلعب دوراً كبيراً في المضي قدماً، الاستماع إلى جسدك وعقلك".

وكانت بايلز قالت لصحيفة "وول ستريت جورنال" إنها تخطط للاعتزال بعد ألعاب طوكيو الأولمبية. 

وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، أن الدورة ستقام في موعد جديد هو الفترة الممتدة بين 23 تموز/يوليو والثامن من آب/أغسطس 2021، بسبب تفشي فيروس "كوفيد-19".

وعرفت بايلز بخبر تأجيل الألعاب عندما كانت تخوض التمارين "لم أكن أعرف حقاً ما الذي يجب أن أشعر به. جلست هناك. بكيت. لكن في النهاية كان القرار الصحيح (تأجيل الألعاب). يجب التأكد أن الجميع في الولايات المتحدة وفي العالم في صحة جيدة وأمان. كان الأمر صعباً، لكن لا بأس".

وأمضت بايلز، حاملة أربع ذهبيات اولمبية، أولى سنوات طفولتها في الرعاية البديلة بسبب معاناة والدتها من تعاطي المخدرات قبل أن تتبناها جدتها (والدة أمها).

وفي أغسطس/الماضي، أعلنت شرطة كليفلاند في ولاية اوهايو القاء القبض على شقيقها واتهامه في قضية اطلاق نار حصل ليلة رأس السنة الفائتة ما أدى الى وفاة ثلاثة اشخاص.

وفي كانون الثاني/يناير 2018، كشفت بايلز أنها كانت إحدى ضحايا لاري نصار، الطبيب السابق لفريق الجمباز الاميركي الأولمبي والذي اتهم بالاعتداء الجنسي على مئات الفتيات والنساء على مدى 20 عاماً.