Reuters

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ يحل في العاصمة اليابانية وسط توجه لإعلان الطوارئ مجدداً.

حل رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ الخميس في العاصمة اليابانية قبل أسبوعين من انطلاق أولمبياد طوكيو، في وقت تتجه فيه السلطات الى إعلان حالة طوارئ جديدة بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا ما ينذر بإمكانية غياب الجمهور بشكل كامل عن الحدث.

وألقى باخ التحية على الصحافيين قبل دخوله الى الفندق حيث سيمضي فترة حجر لثلاثة أيام تطبيقاً للإجراءات المتعلقة بـ"كوفيد-19" الذي تسبب في إرجاء الألعاب لعام حتى هذا الصيف.

وتزامن وصول باخ الى العاصمة اليابانية مع تحدث وسائل الإعلام عن توجه السلطات الى تخفيض عدد الجماهير المقيمة المسموح لها بحضور الألقاب أو حتى إقامة الحدث بغياب كامل للجمهور نتيجة ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وبدأت وسائل الإعلام التحدث منذ الأمس الأربعاء عن عزم الحكومة إعلان حالة طوارئ جديدة، بينها شبكة "إن إتش كاي" التلفزيونية العامة التي قالت إن "الحكومة قررت إعلان حالة الطوارئ الرابعة في طوكيو وأبلغت قرارها" إلى التحالف الحاكم في البلاد.

وستكون حالة الطوارئ سارية حتى 22 آب/أغسطس، بحسب عدة وسائل إعلام، في حين تجري ألعاب طوكيو في الفترة الواقعة من 23 تموز/يوليو إلى 8 آب/أغسطس. 

ونقلت وكالة كيودو عن مسؤول حكومي كبير احتمال إقامة الألعاب الأولمبية بدون جمهور.

وفي تصريح له الخميس، حذر الوزير الياباني المسؤول عن الاستجابة للفيروس ياسوتوشي نيشيمورا من أن "عدد الحالات الجديدة في ارتفاع مستمر في طوكيو"، مضيفاً "مع زيادة حركة تنقل الناس، يمثل متغير دلتا الأكثر عدوى الآن حوالي 30 بالمئة من الحالات. ومن المتوقع أن يتوسع بشكل أكبر".

وستكون حالة الطوارئ الجديدة والتي من المتوقع أن تصبح رسمية في وقت لاحق الخميس، أكثر مرونة من عمليات الإغلاق القاسية التي شوهدت في أجزاء أخرى من العالم.

وسيتم حظر المشروبات الكحولية في الحانات والمطاعم التي سيتعين عليها أيضاً إغلاق أبوابها أمام الزبائن بحلول الساعة الثامنة مساءً، على ألا يسمح لفاعليات مثل الحفلات الموسيقية والمؤتمرات بأن تمتد لما بعد التاسعة مساءً.

والأهم من ذلك أنه سيتم تحديد الحد الأقصى لعدد المتفرجين بخمسين بالمئة من قدرة استيعاب المدرجات على ألا يتجاوز العدد الخمسين ألفاً.

وقال نيشيمورا "نأمل في احتواء انتشار العدوى من خلال وضع طوكيو في حالة طوارئ"، محذراً من ارتفاع عدد الحالات التي تحتاج للعلاج في المستشفيات بين الأشخاص في الأربعينات والخمسينات من العمر.

ويمارس القرار ضغوطاً على منظمي الأولمبياد الذين يسعون جاهدين لإصدار قرار نهائي بشأن عدد المشجعين المحليين، إن وجد، الذين سيكونون حاضرين في المدرجات في الألعاب.

وأفادت العديد من وسائل الإعلام اليابانية الخميس عن توجه مرجح لحظر الحضور الجماهيري في جميع الملاعب في طوكيو وثلاث مناطق مجاورة.

ومن المتوقع أن يجتمع منظمو أولمبياد طوكيو مع مسؤولين حكوميين واللجنتين الأولمبيتين الدولية والبارالمبية مساء الخميس  بالتوقيت المحلي لاتخاذ القرار.

وفي آذار/مارس، منع المنظمون قدوم المتفرجين من الخارج، ما شكل سابقة في تاريخ الأولمبياد.

وبقي الأرخبيل بمناى نسبياً عن الوباء مقارنة بعدة بلدان أخرى، حيث سجل حوالي 14800 وفاة رسميًا منذ بداية الوباء، لكن الخبراء حذروا من أن نظامه الصحي قد يتزعزع مع الألعاب الأولمبية.

ومن المتوقع أن يشارك حوالي 11 الف رياضي في هذه الألعاب. وفرض المنظمون إجراءات صارمة على جميع المشاركين.                                     


>