Reuters

وجهت النيابة العامة البرازيلية رسمياً اتهامات لكارلوس نوزمان، الرئيس السابق للجنة الأولمبية البرازيلية، بالتورط في شراء أصوات لصالح ملف اختيار مدينة ريو لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية "ريو 2016".

واتهمت النيابة البرازيلية بالفساد أيضاً ليوناردو غرينر، الساعد الأيمن لنوزمان ومدير التسويق لأولمبياد "ريو 2016" والسنغاليين بابا ماساتا دياك ولامين دياك، حيث كان الأخير رئيساً للاتحاد الدولي لألعاب القوى في ذلك التوقيت.

ويواجه نوزمان، الذي كان رئيساً أيضاً للجنة المنظمة لـ "ريو 2016، وغرينر اتهامات بارتكاب جرائم غسيل أموال وتهريب النقد الأجنبي.
وأصبح نوزمان رهناً للحبس الاحتياطي منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، فيما خرج غرينر من محبسه قبل أربعة أيام.