Reuters

اظهر استطلاع جديد للرأي في اليابان أن 80 بالمئة من السكان يريدون تأجيل أو إلغاء دورة الالعاب الأولمبية المقررة الصيف المقبل في الوقت الذي تجتاح البلاد موجة جديدة من فيروس كورونا المستجد.

وأجرت الاستطلاع وكالة "كيودو" الوطنية وشهد ارتفاعاً لافتاً في نسبة عدم تأييد اقامة الالعاب في موعدها الجديد الصيف المقبل بعد أن كانت النسبة تقارب الـ60 في المئة في تموز/يوليو الماضي.

واظهر الاستطلاع أن 35 بالمئة من الاشخاص يريدون الغاءً كاملاً للألعاب مقابل 45 في المئة يرون أنه يتعين تأجيل الألعاب مرة جديدة.

وكان منظمو ألعاب طوكيو أكدوا أكثر من مرة أن تأجيلاً جديداً غير ممكن وأصروا على إقامتها على الرغم من إعلان حالة الطوارىء في طوكيو الكبرى قبل ثلاثة أيام نظراً لتزايد حالات الإصابة بجائحة كوفيد-19 وأكدوا أن حالة الطوارئ لن تعرقل الخطط الموضوعة، وقالوا في بيان الجمعة إن "إعلان الطوارئ يوفر فرصة للسيطرة على جائحة كوفيد-19 من أجل إقامة ألعاب آمنة وسالمة هذا الصيف، وسنواصل الاستعدادات اللازمة وفقاً لذلك".

الآراء ستتغير

وأعرب رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا عن ثقته بأن عقلية السكان ستتغير عندما تبدأ عملية إجراء اللقاحات المقررة اعتباراً من الشهر المقبل.

بيد أن عضو اللجنة الأولمبية الدولية الكندي ديك باوند أكد في حديث لإذاعة "بي بي سي" أنه "ليس واثقاً" من إقامة الألعاب لأن "المشكلة الأساسية قد تكمن في ارتفاع كبير في عدد حالات الفيروس".

وكانت ألعاب طوكيو مقررة الصيف الماضي، لكنها تأجلت إلى الفترة من 23 تموز/يوليو إلى الثامن من آب/أغسطس المقبلين.
 
 


>