AFP

تفاقمت مشاكل اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو المقرر هذا الصيف بعد إرجائه لعام بسبب تداعيات فيروس كورونا، وذلك بانسحاب 10 آلاف متطوع قبل 50  يوماً من الافتتاح بسبب مخاوف الإصابة بـ"كوفيد-19"، التمييز الجندري وتوقيت الألعاب.

لكن رئيسة اللجنة المنظمة سيكو هاشيموتو استبعدت مجدداً إلغاء الألعاب ما لم يمنع الوباء غالبية الفرق من السفر إلى اليابان، موضحة الخميس لصحيفة "نيكان سبورتس" أنّه "إذا واجهت دول مختلفة حول العالم مواقف خطيرة للغاية، ولم تتمكن وفود من معظم الدول من الحضور، فحينها لن نتمكن من إقامتها"،

واستطردت "لكن خلاف ذلك، وما لم يحصل مثل هذا الوضع، لن يتم إلغاء الألعاب".

وإقامة الألعاب المقرر انطلاقها في 23 تموز/يوليو لا تزال موضع شك وسط مطالبة محلية بالإلغاء في الوقت الذي تكافح فيه اليابان موجة رابعة من تفشي الفيروس في معظم أنحاء البلاد، بما في ذلك طوكيو، ما دفع إلى تمديد حالة الطوارئ.

وفي وقت متأخر من مساء الأربعاء، أفاد الرئيس التنفيذي لأولمبياد طوكيو توشيرو موتو أنّ حوالي 10 آلاف من أصل 80 ألف متطوع انسحبوا، وذلك بسبب مخاوف معظمهم من الإصابة بالفيروس.


>