ليوناردو: "لا تقدم" في "مفاوضات" انتقال نيمار

Reuters

ونفى ليوناردو أن يكون مواطنه نيمار قد استبعد من تشكيلة المدرب الألماني توماس توخل. واذا كان المهاجم الدولي يتدرب بمفرده، ذلك لأنه "يتبع برنامج إعادة تأهيل شخصي" مرتبط بالإصابة في قدمه اليمنى التي تعرض لها قبل انطلاق كوبا أميركا الأخيرة.

وعن الحالة الصحية لنيمار، قال اللاعب الدولي السابق "هو لاعب في باريس سان جيرمان، لديه ثلاث سنوات بعد في عقده، يجب ألا ننسى ذلك. يجب أن نحلل كل شيء، وأن نقوم بتسوية كل شيء كي يعود إلى اللعب".

وعن المزاعم بأن نيمار لم يحصل على علاج جيد في ربيع 2018 عندما تعرض أيضا لإصابة في مشط قدمه، أضاف ليوناردو "الأمور بسيطة، خضع نيمار لفحوص من أكبر الأطباء والجراحين في العالم مطلع الموسم، وقد تعافى من كسره بشكل تام".

وكان سان جيرمان التقى مطلع الأسبوع مع ممثلي برشلونة الإسباني الذين سافروا الى العاصمة من أجل التفاوض بشأن استعادة نيمار.

وكشف راديو "أر أم سي" وصحيفة "لو باريزيان" مساء الثلاثاء أن الاجتماع الذي حصل بين الطرفين لم يفض إلى أي اتفاق أو حتى تقدم ملحوظ، لأن سان جيرمان لم يبد أي مرونة بشأن مطالبه للتخلي عن النجم البرازيلي الذي كلفه 222 مليون لضمه من برشلونة في صيف 2017.

وتتحدث التقارير عن أن صفقة استعادة نيمار من سان جرمان قد تتضمن حصول الأخير على لاعبين من برشلونة مثل البرازيلي فيليبي كوتينيو أو الكرواتي إيفان راكيتيتش.

وكشف سان جيرمان السبت الماضي، على لسان ليوناردو، عن وجود مفاوضات "متقدمة أكثر من ذي قبل" بشأن رحيل أغلى لاعب في العالم، وذلك بعدما استبعد الأخير عن تشكيلة الفريق في المباراة الأولى للنادي الباريسي في الدوري المحلي الأحد ضد نيم (3-صفر) حيث تهجم الجمهور الباريسي بشكل كبير على نيمار.

لكن ليوناردو أكد أن سان جيرمان "ليس مستعدا حتى الآن لإعطاء موافقته" على رحيل نيمار، مشددا على أن النادي سيعرف "التعامل مع هذه الفترة. من المهم تحديد مستقبل الجميع. إذا بقي، سيلعب. إذا رحل، سيرحل. كلما (تم تحديد أي من الوجهتين سيتم اعتمادها)، كلما كان ذلك أفضل".

ويعتبر برشلونة وريال مدريد الوجهتين الأكثر ترجيحا بالنسبة لنيمار الذي توج خلال مشواره في "كامب نو" بلقب الدوري الإسباني مرتين ودوري أبطال أوروبا عام 2015 خلال أربعة مواسم مع النادي الكاتالوني.