سان جيرمان ومرحلة المفاضلة بين النجوم

Reuters

في المقابل، يجد نادي العاصمة نفسه أمام احتمال خسارة لاعبين تنتهي عقودهم أواخر حزيران/يونيو، يتقدمهم هدافه التاريخي الأوروغوياني إدينسون كافاني ذو الدور المتراجع في تشكيلة المدرب الألماني توماس توخل، وقائد الفريق البرازيلي تياغو سيلفا.

وأحرز سان جرمان لقب الدوري للموسم الثالث تواليا، بعدما قررت الرابطة في نهاية نيسان/أبريل وضع حد للمنافسات بسبب تبعات فيروس كورونا المستجد. وعند تعليق الدوري منتصف آذار/مارس الماضي، كان الفريق المملوك يتصدر الترتيب بفارق 12 نقطة عن مرسيليا مع تبقي 10 مراحل.

وبينما حددت رابطة الدوري تاريخ 23 آب/أغسطس موعدا أوليا لانطلاق الموسم المقبل، يبقى ذلك مرتبطا بتطور ظروف وباء "كوفيد-19". لكن النادي يترقب اعلان الاتحاد الأوروبي للعبة (ويفا) عن موعد لاستئناف مسابقاته القارية، والمتوقع ان يكون خلال الشهر ذاته.

وبلغ سان جرمان الدور ربع النهائي للمسابقة على حساب بوروسيا دورتموند الألماني، وذلك للمرة الأولى منذ مشاركته الأخيرة فيه موسم 2015-2016.

 لا مفاجآت بشأن نيمار ومبابي؟

تتجه أنظار تقارير الانتقالات نحو أغلى لاعبين في العالم، أي نيمار ومبابي.

فالأول يدور الحديث منذ أشهر عن رغبة متبادلة بينه وبين ناديه السابق برشلونة، بإعادة وصل ما انقطع في صيف 2017. أما مبابي، فيرتبط أيضا بانتقال محتمل الى إسبانيا، لكن الى صفوف النادي الملكي ريال مدريد ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان.

لكن عوامل عدة قد تساهم هذا الصيف في اخماد نيران التكهنات...

في منتصف أيار/مايو، أكد لاعب وسط سان جرمان الإسباني أندير هيريرا في تصريحات إذاعية ان "مبابي ونيمار سيبقيان في باريس سان جرمان، والوضع الذي نعيشه حاليا سبب أكبر لذلك"، في إشارة الى آثار "كوفيد-19" على كرة القدم لاسيما لجهة التبعات السلبية على إيرادات الأندية.

وبعدما كشف انه سمع من نيمار شخصيا "انخراطه" في مشروع النادي، أضاف الإسباني "مشروع سان جرمان معد بشكل يتيح للاعبَين الشعور بالرخاء".

وانضم نيمار الى سان جرمان قبل ثلاثة أعوام في صفقة بقيمة 222 مليون يورو، في حين قدرت قيمة انضمام مبابي بعده بأيام، بنحو 180 مليونا.

لكن التبعات المالية لأزمة فيروس كورونا قد تتحول الى سيف ذي حدين.

وترجح دراسات الشركات المتخصصة ان تفقد القيمة السوقية للاعبين نسبة كبيرة، ما قد يثير حماسة أندية أخرى للاستفادة من الظروف الراهنة ومحاولة التعاقد مع نجوم بكلفة أقل من الظروف العادية.

لكن ذلك لا يزال غير مطروح في المدى المنظور على الأقل، بحسب الخبير في الاقتصاد الرياضي فرناندو لارا.

وقال لارا لوكالة فرانس برس "أحد في إسبانيا لا يفكر بدفع 100 مليون يورو للتعاقد مع لاعب للموسم المقبل".

وألمح مبابي بدوره الى البقاء في سان جرمان، من خلال تغريدة عبر "تويتر" أواخر الشهر الماضي كتب فيها "الجميع يتحدث، لكن أحدا لا يعرف... لقد اشتقت لفريقي".

 المكسب الجديد: إيكاردي

في فترة الانتقالات الشتوية هذا الموسم، طوى إيكاردي صفحة أشهر من الخلافات والعلاقة المضطربة مع إنتر ميلان الإيطالي، بانتقال على سبيل الإعارة الى باريس سان جرمان، مرفق بخيار تعاقد دائم.

وتقدر كلفة قيمة التعاقد الدائم مع إيكاردي بنحو 70 مليون يورو. لكن تقارير صحافية فرنسية وإيطالية في نهاية هذا الأسبوع، تشير الى رغبة سان جرمان في خفض هذا المبلغ، وسط حديث عن عرض النادي الفرنسي مبلغ 55 مليون يورو فقط.

وعلى صعيد التعاقدات، تطرح التقارير أسماء العديد من اللاعبين الذين قد يشكلون هدفا للفريق في الموسم المقبل، مثل البرازيلي أليكس تيليس (بورتو البرتغالي)، الفرنسي تيو هرنانديز (ميلان الإيطالي)، والأرجنتيني نيكولاس تاليافيكو (أياكس أمستردام الهولندي). 

كما يتوقع ترفيع عدد من الناشئين الى صفوف الفريق الأول.

وداعا كافاني وسيلفا؟

في مقابل الأسماء الباقية أو الآتية، سيكون الفريق الباريسي أمام صيف قد يشهد وداع لاعبين تنتهي عقودهم بنهاية الشهر المقبل.

أبرز هؤلاء هو كافاني (33 عاما) الهداف التاريخي، وقائده قطب الدفاع البرازيلي تياغو سيلفا (35 عاما). 

وكان كافاني محور العديد من التقارير الصحافية في الأشهر الماضية، والتي تحدثت عن احتمال رحيله حتى في فترة الانتقالات الشتوية، قبل ان يؤكد المدير الرياضي لسان جرمان البرازيلي ليوناردو، ان المهاجم الدولي سيبقى حتى نهاية موسم 2019-2020.

أما سيلفا، فأبدى رغبة في الاستمرار بقوله في أيار/مايو لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية "بالنسبة إلينا، سيكون من الرائع الاستمرار في باريس سان جرمان (...) هنا نشأ أطفالنا، ونرغب في مواصلة مسيرتنا في باريس".

وإضافة الى الأوروغوياني والبرازيلي، ينتهي هذا الموسم عقد البلجيكي توما مونييه ولايفان كورزاوا.