سان جيرمان لاستعادة توازنه وقمة بين مرسيليا وموناكو

Reuters

وبعد تحليقه في الصدارة وابتعاده 11 نقطة عن أقرب منافسيه، سقط سان جيرمان للمرة الأولى في 2018 أمام مضيفه ليون 1-2، بهدف قاتل ورائع للهولندي ممفيس ديباي في اللحظات الأخيرة، ليقلص ليون الفارق إلى 8 نقاط.

ويستقبل سان جيرمان الذي غاب عنه نجمه البرازيلي نيمار، مونبيلييه السابع والذي لم يخسر في آخر أربع مباريات، فيما يحل ليون على بوردو الثاني عشر الذي يحاول استعادة توازنه بعد تعاقده مع المدرب الاوروغوياني غوستافو بوييت بديل جوسلان غورفينيك.

ويتعين على لاعبي المدرب الإسباني اوناي ايمري مواجهة أقوى دفاع في الدوري (15 هدفا في 22 مباراة)، في ظل غياب متوقع لنيمار والمهاجم اليافع كيليان مبابي المصابين.

وحجز سان جيرمان، حامل لقب الدوري بين 2013 و2016، بطاقته إلى ربع نهائي الكأس الأربعاء على حساب ضيفه غانغان 4-2، وشارك معه لاعب وسطه الأرجنتيني خافيير باستوري الذي كان مرشحا لترك فريق العاصمة في فترة الانتقالات الحالية.

وعجز هدافه الأوروغوياني ادينسون كافاني مرة جديدة عن الانفراد بالرقم القياسي كأفضل هداف تاريخي في سان جيرمان، إذ يتساوى راهنا مع السويدي زلاتان ابراهيموفيتش برصيد 156 هدفا.

ودافع عنه مدربه ايمري في المؤتمر الصحافي "اليوم خلق الكثير من الفرص. أخفق في الحركة الأخيرة، لكني مرتاح وسعيد عندما يخلق الفريق الفرص".

ورفعت جماهير سان جيرمان يافطة دعم للبرازيلي نيمار بعد صافرات الاستهجان التي أطلقتها بحقه في مباراة ديجون (8-صفر) برغم تسجيله رباعية، عندما فضل ترجمة ركلة جزاء بنفسه وعدم منحها لكافاني كي يحطم الرقم القياسي. وعلق ايمري على هذا الموضوع "هذا لاعب يجب الاستفادة منه، هو هنا في باريس ولاعب كبير. يجب أن نمنحه العاطفة".

وبدأ سان جيرمان يعد العدة لمواجهة ريال مدريد الإسباني في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، في موقعة نارية بعد ثلاثة أسابيع.


ليون لتأكيد وصافته 

        
في المقابل، يبحث ليون، صاحب الأداء اللافت راهنا والفائز 6 مرات في آخر سبع مباريات، عن الحفاظ على مركزه الثاني أمام بوردو المتجدد بفوزه مرتين في آخر 3 مباريات.

ويقدم لاعبو المدرب برونو جينيزيو مستويات رائعة في ظل تألق المهاجم الجزائري الأصل نبيل فقير. 

ونجح ليون بالتأهل إلى ربع نهائي الكأس بفوزه الصعب على مضيفه موناكو 3-2.

وعبر جينيزيو عن رضاه من مستوى فريقه "نحن في ديناميكية جيدة منذ بعض الوقت. لم نخسر سوى مرتين في الدوري، وهذه المباراة التاسعة التي نفوز فيها خارج أرضنا في مختلف المسابقات".

وتابع "نسجل الأهداف، لكنني أريد التشديد على الروح الجماعية، من دونها لا يمكننا تحقيق أي شيء".

وعن مواجهته القوية مجددا على أرض موناكو في 4 شباط/فبراير، قال جينيزيو "لا نفكر بهذا الأمر، لدينا بوردو قبل ذلك. مباريات الدوري تكون مختلفة. يجب أن نبقى متواضعين ومركزين".

وعلى البحر المتوسط، يستضيف مرسيليا، الثالث بفارق نقطة عن ليون، موناكو الرابع الذي يبتعد عنه أيضا بفارق نقطة، وذلك بعد تجنب فريق الإمارة الخسارة في آخر سبع مباريات، فيما نجح مرسيليا بتحقيق أربعة انتصارات متتالية.

وصحيح أن مرسيليا بقيادة مدربه رودي غارسيا يحقق بداية رائعة لعام 2018، لكن ذكريات سقوطه أمام موناكو 1-6 في نهاية اب/اغسطس الماضي تزال تطارده.

وفي باقي المباريات، يلعب الجمعة ديجون مع رين، والسبت انجيه مع اميان، متز مع نيس، سانت اتيان مع كان، تولوز مع تروا، غانغان مع نانت، والأحد ليل مع ستراسبورغ.


>