رين يغلب نانت ويتابع تألقه مع ستيفان

beIN SPORTS

ويبدو رين فريقا مختلفاً منذ أن استلم المدرب الشاب ستيفان (38 عاما) مهمة الاشراف عليه خلفاً لصبري لموشي أوائل كانون الأول/ديسمبر الماضي غداة الخسارة على أرضه أمام ستراسبورغ (1-4)، إذ فاز بمبارياته الأربع في الدوري، وهو انجاز لم يحققه أي مدرب في الدوري الفرنسي سوى مرة واحدة خلال المواسم الأربعين الأخيرة بحسب شركة "أوبتا" للاحصائيات، وكان البرتغالي سيرجيو كونسيساو مع نانت بالذات بين كانون الأول/ديسمبر 2016 وكانون الثاني/يناير 2017.

وبقيادة ستيفان، تأهل رين أيضاً لأول مرة في تاريخه إلى الدور الاقصائي لمسابقة قارية بعد فوزه على أستانا الكازخستاني في الجولة الأخيرة من الدور المجموعات للدوري الأوروبي (2-صفر).

كما بلغ الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الرابطة على حساب نانت بالذات بالفوز عليه 2-1 قبل أن ينتهي مشواره الأربعاء في ربع النهائي بالخسارة أمام موناكو بركلات الترجيح (1-1 في الوقت الاصلي)، وإلى دور الـ32 من مسابقة كأس فرنسا على حساب بريست بركلات الترجيح (2-2 في الوقت الأصلي).

وبفوزه بمباراة الأحد، أكد رين تفوقه التام على جاره نانت الذي لم يذق طعم الفوز على منافسه في مواجهاتهما الـ11 الأخيرة في الدوري، وتحديدا منذ أيلول/سبتمبر 2013 حين فاز 3-1 خارج ملعبه، في حين أن فوزه الأخير بين جمهوره على رين يعود الى 15 كانون الأول/ديسمبر 2005 (2-صفر).

ويدين رين بالفوز الذي سمح له بالصعود مؤقتاً إلى المركز السادس بـ 29 نقطة، إلى مدافعه الجديد الفرنسي-البرتغالي داميان دا سيلفا الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 13 من ضربة رأس متابعاً ركلة حرة نفذها حاتم بن عرفة وملحقاً بنانت هزيمته الثامنة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 23 نقطة.

وكانت المباراة متكافئة إلى حد كبير بين الفريقين، بدأها نانت بهدف للمدافع البرازيلي دييغو كارلوس الذي تابع كرة من ركلة حرة نفذها مواطنه لوكاس ليما، لكن تقنية المساعدة بالفيديو (في ايه آر) ألغته باحتساب لمسة يد ضد مسجله (7).

وهي المرة الأولى التي لم يسجل فيها نانت على ملعبه "لابوجوار" منذ قدوم المدرب الفرنسي-البوسني وحيد خليلودزيتش في الثاني من تشرين الأول/اكتوبر الماضي.

وبعد أن أقصى ليون الثلاثاء من الدور ربع النهائي لكأس الرابطة بالفوز عليه في ملعبه 2-1، خرج ستراسبورغ منتصراً من ملعب مضيفه تولوز بهدفين للودوفيك أجورك (17) وإبراهيما سيسوكو (64)، مقابل هدف ليايا سانوغو (29).

ورفع ستراسبورغ بفوزه السابع هذا الموسم، رصيده الى 29 نقطة في المركز السادس بفارق الأهداف أمام رين، مستفيداً من اكتفاء مرسيليا بالتعادل 1-1 مع ضيفه الجريح موناكو المعزز بلاعبه الجديد الإسباني سيسك فابريغاس.

وتقدم مرسيليا بهدف لماكسيم لوبيز (13)، قبل أن يرد موناكو بهدف للبلجيكي يوري تيليمانز (38) في مباراة كانت صعبة جداً على لاعبي صاحب الأرض ومدربه رودي غارسيا بسبب الاستهجان الذي واجهوه من جمهور "فيلودروم" الغاضب على الفريق الذي خرج الأحد من الدور الـ32 للكأس بالخسارة أمام أندريزيو من الدرجة الرابعة صفر-2.

وخرج ديجون بنقطة من مباراته الأولى مع مدربه الجديد أنطوان كومبواريه الذي خلف أوليفييه دالوليو قبل ثلاثة أيام فقط، وذلك بتعادله مع ضيفه القوي مونبلييه الخامس بهدف لويسلي سعيد (54)، مقابل هدف لداميان لو تاليك (61).

ورفع ديجون الذي اكتفى بفوز يتيم في المراحل الـ16 الأخيرة وبأربعة فقط منذ انطلاق الموسم، رصيده إلى 17 نقطة في المركز الثامن عشر، مقابل 31 لمونبلييه الذي لم يستغل تعثر ليون (33 نقطة) أمام رينس (1-1) الجمعة لازاحته عن المركز الثالث.

وتختتم المرحلة الاربعاء المقبل بلقاء نيم مع انجيه.