استئناف الدوري البرتغالي الأربعاء وسط انقسام في الآراء

Reuters

وباتت البوندسليغا الألمانية أول بطولة كبرى في أوروبا تعاود منافساتها، وذلك في 16 أيار/مايو، ومن المقرر أن تليها ثلاث بطولات كبرى أخرى في حزيران/يونيو المقبل، هي إسبانيا وإنكلترا وإيطاليا.

وفي البرتغال، ستترافق عودة المباريات المعلّقة منذ آذار/مارس الماضي، مع بروتوكول صحي صارم على غرار ألمانيا ودون جماهير في المدرجات. لكن خلافاً للبوندسليغا، اصطدمت بعض التوصيات بمصالح خاصة للأندية، النافذة جداً في البرتغال.

تمنّت الهيئة العامة للصحة مثلاً أن تُستأنف البطولة في "أقل عدد ممكن من الملاعب". لكن في النهاية، سيلعب 16 نادياً من أصل 18 على ملعبه.

والاستثناءان الوحيدان اللذان سيلعبان في مركز تدريب المنتخب الوطني بالقرب من العاصمة لشبونة، هما سانتا كلارا، نادي أرخبيل الأزور الحريص على تجنب الرحلات الجوية، وبيلينينسيس الذي لم يعد يلعب أصلاً في ملعبه لخلاف بين النادي وإدارة الفريق الأول. 

أجواء صعبة

يلخّص مدير موقع "مايس فوتيبول" سيرجيو باريرا لوكالة فرانس برس "كانت توصيات هيئة الصحة العامة منطقية ومتوازنة في البداية. ثم عند التنفيذ، تدهورت الأمور".

وبمجرد اختتام المرحلة الخامسة والعشرين، يتعيّن على رئيس الرابطة، الحكم الدولي السابق بيدرو بروينسا، مواجهة الانتقادات العديدة خلال جمعية عمومية يوم الاثنين تجمع الأندية المتنازعة.

وأقرّ لويس فيليبي فييرا رئيس نادي بنفيكا الذي يتهمه غريمه نادي بورتو بالوقوف ضد إدارة الرابطة، بأنه "غاضب" من اكتشاف رسالة من بروينسا يطلب فيها مساعدة المسؤولين السياسيين لبث بعض المباريات مجانا، لتفادي تجمّع غير المشتركين بالقنوات المشفرة خارج الملاعب.

اعترضت بعض الأندية، على غرار بنفيكا وبراغا، على خطوة بروينسا لتخريب علاقتها بالقنوات الرسمية التي تُعدّ مصدر ايراداتها الأساسي.

وستبقى المباريات منقولة إذا على القنوات المشفرة، ما سيجبر الشرطة على الاستنفار لتفادي تجمهر المشجعين خارج الملاعب وكسر قيود التباعد الاجتماعي المفروضة.

لم يمنع هذا الأمر المجموعة الرئيسة من مشجعي "الأولتراس" في نادي بورتو الأربعاء، من مرافقة فريقها إلى أرض فاماليكاو، لدعم الفريق بجانب فندقه وخارج الملعب.

مخاوف كثيرة

نتيجة لذلك، يثير استئناف الدوري "مخاوف كثيرة بين مسؤولي كرة القدم، المسؤولين السياسيين والجمهور بشكل عام. تعيّن على الجميع تحمّل المسؤولية، وهذا لم يحصل"، بحسب ما رأى سيرجيو بيريرا.

وتابع "الأمور هكذا دوما في البرتغال. الأندية تحدث جلبة ولا أحد يجرؤ على مواجهتها"، مضيفا "كل ناد اتخذ الاجراءات التي يريد".

وبنفيكا، أحد أربعة أندية تعرّض فرد فيها على الأقل للاصابة بـ"كوفيد-19"، عزل تشكيلته منذ الجمعة الماضي، لكن الأمر لا ينسحب على البقية.

على الصعيد الرياضي، سيسمح استئناف الدوري للمتصدر بورتو ووصيفه بنفيكا بإطلاق المنافسة مجددا، في ظل فارق النقطة بينهما، فيما يبتعد براغا الثالث بفارق 14 نقطة عن الصدارة.

وسمح الاتحاد أيضا بتنظيم نهائي الكأس بين بورتو وبنفيكا، لكن دون تحديد موعد المباراة الختامية عادة للموسم.
 
 


>