نابولي يزيد من جراح يوفنتوس

REUTERS

وكان يوفنتوس البادئ بالتسجيل عبر المهاجم الدولي الإسباني ألفارو موراتا (10)، لكن الفريق الجنوبي رد بثنائية في الشوط الثاني سجلها ماتيو بوليتانو (57) والسنغالي كاليدو كوليبالي (85).

وواصل نابولي انطلاقته المميزة بقيادة مدربه الجديد لوتشانو سباليتي، وحقق فوزه الثالث على التوالي رفعاً رصيده إلى تسع نقاط، فيما تابع يوفنتوس انطلاقته المخيبة ومني بخسارته الثانية على التوالي بعد الأولى أمام إمبولي فتجمد رصيده عند نقطة واحدة.

تأتي هذه النتائج عقب رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الى مانشستر يونايتد ومحاولة الفريق تحت قيادة المدرب العائد خلفًا لاندريا بيرلو، ماسيميليانو أليغري، إحداث تغيير فني من خلال مجموعة من اللاعبين الشباب.

وافتتح موراتا التسجيل لفريق السيدة العجوز في وقت مبكر على عكس مجريات المباراة، بعد خطأ فادح من مدافع نابولي اليوناني كوستاس مانولاس، فتمكن المهاجم الاسباني من سرقة الكرة والانفراد بالمرمى وافتتاح التسجيل (9).

وحاول بيانكونيري اغلاق المساحات في سعيه للدفاع عن تقدمه، غير أن حارس مرماه الدولي البولندي تشيزني ارتكب خطأ في الدقيقة 57 استغله بوليتانو على أكمل وجه وأدرك التعادل.

وأشعل كوليبالي مدرجات ملعب "دييغو أرماندو مارادونا" قبل دقائق قليلة من نهاية المباراة بعدما أهدى فريقه هدفًا غاليًا (85) كان كفيلاً بمنحه النقاط الثلاث وصدارة الترتيب. 

وكاد الوافد الجديد الى يوفنتوس مويز كين أن يسجّل هدفاً خطأ في مرماه لكنّ الحارس البولندي أنقذه من بداية سيئة.

وحقّق فيورنتينا فوزًا مهمًا خارج أرضه على حساب أتالانتا 2-1 في مباراة صاخبة شهدت ثلاث ركلات جزاء وإلغاء هدف. 

وسجّل هدفي فيورنتينا الصربي دوشان فلاهوفيتش من ركلتي جزاء (33 و49) فيما سجّل لأتالانتا الكولومبي دوفان زاباتا هدف تقليص النتيجة (65 ركلة جزاء).

وظنّ اتالانتا انّه خطف تقدما مبكرا عن طريق الالباني بيرات دجيمشيتي الا انّ الفرحة لم تدم طويلا بعد أن الغي الهدف إثر اللجوء الى تقنية الحكم المساعد (VAR) (10). 

وفي مباراة أخرى، فاز فينيزيا على إمبولي 2-1 . 
 


>