ميلان لتعزيز صدارته ويوفنتوس ضيفاً على جنوى

REUTERS

ويحتل النادي اللومباردي صدارة الترتيب بـ26 نقطة، وهو يطمح للإبقاء على فارق النقاط الخمس على أقل تقدير مع أقرب منافسيه إنتر الذي سيكون في ضيافة كالياري.

ولا تشكل المباراة ضد بارما صعوبة تذكر على ميلان الذي يقدم أحد أفضل مستوياته منذ قرابة العشر سنوات حين فاز بأخر ألقابه في الدوري المحلي موسم 2010-2011.

وقد تشهد المباراة عودة نجم الفريق وهدافه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي سيخضع الجمعة لتقييم طبي لمعرفة ما إذا كان شفي تماماً من الإصابة التي تعرض لها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في العضلة ذات الرأسين لفخذه الأيسر.

وينزل يوفنتوس ضيفاً ثقيلاً على جنوى من أجل تحقيق نقاط المباراة. 

ورغم أن جنوى مضيف "السيدة العجوز" يقبع في المركز التاسع عشر قبل الأخير إلا أنه كان دائماً يسبب المتاعب لحامل اللقب في المواسم التسعة الأخيرة، والثالث حالياً بعشرين نقطة.

ويخوض يوفنتوس المباراة منتشياً بفوزه الكبير على برشلونة الإسباني 3-صفر الثلاثاء في كامب نو ومتسلحاً بخط دفاعه المتماسك الذي لم يخترق بغير ثمانية أهداف هذا الموسم ما يجعله الأقوى دفاعياً إلى جانب فيرونا، عدا عن كونه مع ميلان الفريقين الوحيدين اللذين لم يتذوقا طعم الخسارة بعد.

ويسعى إنتر ميلان لتعويض خيبته الأوروبية بخروجه من دوري الأبطال خالي الوفاض على الصعيد المحلي، وستكون المباراة ضد كالياري بمثابة الفرصة الأخيرة للمدرب أنتونيو كونتي لتلافي الأخطاء السابقة سيما أن تقارير عدة باتت تتوقع أن أيامه مع الـ"نيراتسوري" أصبحت معدودة.

وسيحصل سمبدوريا على شرف أن يكون أول فريق يخوض مباراة ضمن الدوري الإيطالي على ملعب مضيفه نابولي تحت اسمه الجديد "دييغو أرماندو مارادونا".

وكان مجلس بلدية المدينة قرر الاثنين تغيير اسم الملعب من "سان باولو" إلى "دييغو أرماندو مارادونا" تكريماً للاعب الذي منح النادي أمجاده.                   
                  
 


>