ماذا يقصد رونالدو في رسالته بعد تتويج يوفنتوس باللقب؟

AFP

إعداد: مازن الريس

 

ويعدّ رونالدو قائد يوفنتوس الأول على المستوى الفني إذ أسهم بشكل مؤثر في تتويج السيدة العجوز باللقب قبل جولتين من نهاية الدوري، علماً أنّ البيانكونيري استلم الكأس بشكل رسمي أمس السبت.

وغاب رونالدو عن مباراة يوفنتوس الأخيرة التي خسرها أمام روما 3-1 كما احتل المركز الثاني في سباق جائزة هداف الدوري الإيطالي برصيد 31 هدفاً خلف إيموبييلي مهاجم لاتسيو (36 رقم قياسي).

اللقب لم يكن سهلاً

كرّر رونالدو ما قاله سابقاً زميله بونوتشي بشأن الترويج لسهولة التتويج بلقب الدوري الإيطالي الذي حافظ عليه يوفنتوس للمرة التاسعة توالياً، ومع أنّ قلب الدفاع كان أكثر وضوحاً إلا أنّ رونالدو أكّد على ذات الفكرة وهي صعوبة الفوز باللقب.

وقال بونوتشي يوم الإثنين الفائت: "كان لقباً صعباً، بدأنا مسيرة جديدة وفلسفة جديدة مع مدرب جديد، واجهنا صعوبات وكانت هناك أصوات من الخارج أثرت على الفريق".

فيما كتب رونالدو عبر حسابه الرسمي على إنستغرام: "سعيد بفوزي بآخر بطولتين في الدوري الإيطالي من أصل تسعة توالياً مع يوفنتوس"، وأضاف: "ذلك يبدو سهلاً لكنه ليس كذلك".

وأتى توافق بونوتشي ورونالدو على خلفية عدم رضا جماهير يوفنتوس عن مسيرة الفريق هذا الموسم، إذ بات لقب الدوري شيئاً ثانوياً نظراً لاتساع الفوارق الفنية بين السيدة العجوز والفرق الأخرى.

إصرار على مواصلة العمل

وأراد رونالدو التأكيد لرفقاه على أنّ مشوار يوفنتوس لم يتوقف، إذ يجب على الجميع التكاتف والإصرار على العمل الجاد من أجل اقتناص البطولات المنتظرة: "سنة وراء سنة، مع الموهبة والتفاني والعمل الجاد يمكنك تحقيق أهدافك وتكون أفضل من قبل".

 

 

وينتظر يوفنتوس مهمة محفوفة بالمخاطر عندما يستضيف ليون الفرنسي في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في السابع من الشهر الجاري، وهو مطالب بتعويض خسارته ذهاباً بهدف نظيف منذ قرابة خمسة أشهر .

رونالدو لن يرحل

كلمات قليلة في آخر رسالته كانت كافية لتأكيد استمراره مع يوفنتوس ودحض الشائعات التي ربطته بإمكانية الرحيل عن بطل إيطاليا والبحث عن مشروع جديد، إذ كتب الدون: "هيا بنا من أجل الثالثة (لقب الدوري الإيطالي في الموسم المقبل)".

وارتبط اسم رونالدو بكل من فريقه القديم ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي والعديد من الأندية التي تملك مشاريع مغرية، لكنه قطع الشك باليقين أمس مؤكداً استمراره في قميص أبطال إيطاليا.

ويرى العديد من عشاق يوفنتوس أن مسيرة الفريق في دوري أبطال أوروبا من شأنها أن تلعب دوراً حاسماً في قرارات رونالدو وحتى أصحاب القرار الإداري في البيانكونيري، نظراً لأنّ أفكار ساري لم تتوافق بالشكل المنتظر مع رونالدو ورفاقه.