فوز متوقع لميلان وروما ينتزع التعادل من أرض يوفنتوس

AFP

ورفع ميلان رصيده في صدارة الترتيب إلى 7 نقاط متساوياً مع 3 فرق أخرى هي لاتسيو وتورينو وروما، لكن نابولي قد يتفوق على هذه الفرق نقاطاً وينفرد بالمركز الأول في حال الفوز على مضيفه فيورنتينا الأحد.

في المقابل بقي بولونيا من دون أي فوز بعد خسارته الثانية مقابل تعادل واحد.

وتابع ميلان سلسلة من 19 مباراة من دون خسارة (13 انتصارا و6 تعادلات)، علماً بأن الخسارة الاخيرة تعود إلى 17 كانون الثاني/يناير 2022 عندما سقط أمام سبيتسيا.

افتتح الجناح البرتغالي رافايل لياو التسجيل لميلان بعد مجهود فردي من لاعب وسطه البلجيكي شارل دي كيتلار القادم حديثا إلى صفوف الفريق والذي كان يخوض أول مباراة له أساسياً (21).

وكاد الفرنسي بيار كالولو يعزز تقدم فريقه لكن حارس بولونيا البولندي لوكاش سكوروبسكي كان له بالمرصاد (26).
وتدخل الحارس البولندي مجددا لانقاذ مرماه من محاولة لياو اواخر الشوط الاول.

وأضاف الفرنسي المخضرم أوليفييه جيرو الهدف الثاني لميلان بعد تمريرة متقنة من لياو، فتابعها بيسراه داخل الشباك (58).

وسنحت فرصة لبولونيا عن طريق نيكولا سانسوني لكن كرته ارتدت من القائم (86).
                  
تعادل يوفنتوس وروما     

وانتزع روما نقطة من

ارض يوفنتوس بالتعادل معه 1-1.

والتعادل هو الثاني توالياً ليوفنتوس بعد اكتفائه بنقطة أيضاً بتعادل سلبي مع مضيفه سمبدوريا في المرحلة السابقة، وذلك بعدما افتتح موسمه بالفوز على ساسوولو بثلاثية نظيفة. 

ويدين فريق العاصمة بالتعادل إلى مهاجمه الإنكليزي تامي أبراهام (69)من كرة رأسية إثر تمريرة فنية رائعة من ديبالا الذي كان يخوض أول مباراة له في مواجهة فريقه السابق.

كان يوفنتوس الفريق الأفضل معظم فترات المباراة ونجح في افتتاح التسجيل بواسطة مهاجمه الصربي دوشان فلاهوفيتش من ركلة حرة مباشرة بيسراه بعد مرور دقيقة واحدة على انطلاق المباراة. والهدف هو الثالث للصربي هذا الموسم علماً بأنه انتقل في سوق الانتقالات الشتوية الاخيرة قادماً من فيورنتينا. 

وبقيت الأفضلية لأصحاب الأرض من دون أن يتمكنوا من تعزيز تقدمهم إلى أن نجح ابراهام في تسجيل هدف التعادل.

وشارك مهاجم يوفنتوس الجديد البولندي اركاديوش ميليك القادم اليه من مرسيليا قبل ايام على سبيل الإعارة، وكل ما قام به انقاذ مرماه من هدف أكيد عندما شتت الكرة قبل ان تجتاز خط المرمى (84).

وعلق مدرب روما البرتغالي جوزيه مورينيو على المباراة بقوله "كان الشوط الاول سيئا للغاية بالنسبة الينا. خلال فترة الاستراحة قلت للاعبي فريقي بأنني اخجل لكوني مدرب هذا الفريق"، معترفا بان فريقه لم يكن يستحق التعادل "لم نقم بأي شيء، وقف الحظ الى جانبنا، هذا كل ما في الامر، لكن فريقي اظهر وجها مختلفا في الشوط الثاني".

وفي مباراة ثانية، عاد تورينو من ارض كريمونيزي بفوز 2-1.

وتعادل سبيتسيا مع ساسوولو بهدفين لكل منهما.
 


>