رونالد دي بور: كنت أنتظر من دي ليخت الذهاب لبرشلونة أو سيتي

Reuters

فاجأ قرار ماتايس دي ليخت بالانضمام إلى يوفنتوس بدلاً من نادٍ مثل برشلونة أو مانشستر سيتي نجم أياكس والمنتخب الهولندي السابق رونالد دي بور.

وتخرج دي ليخت من أكاديمية أياكس الشهيرة وذاع اسمه في سن مبكرة للغاية، ليحصل على ترقية إلى الفريق الأول بعد فترة وجيزة من عيد ميلاده السابع عشر.

ثم أصبح أصغر قائد للنادي عندما كان يبلغ من العمر 18 عاماً ولعب الموسم الماضي دوراً محورياً في رحلة أياكس إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، قبل أن تتم الإطاحة بالعملاق الهولندي نهاية المطاف بطريقة درامية من قبل توتنهام.

دي ليخت عينة هولندية ممتازة أظهر فيها علو كعبه فنياً وبدنياً، ما جعل عدداً من الأندية تتنافس لضمه مثل برشلونة الذي كان من المنطقي أن يأتي إلى جانب زميله فرينكي دي يونغ لكن اللاعب ذهب إلى يوفي.

وقال أحد لاعبي أياكس السابقين والمنتخب الهولندي فرانك دي بور لصحيفة لا غازيتا ديلو سبورت الإيطالية: "الأندية الأقرب إلى أسلوب أياكس مثل مان سيتي وبرشلونة كانت مهتمة به، وكان من السهل تكيفه فيها لكنه اختار خياراً مختلفاً وأنا احترمت قراره كثيراً".

وأضاف دي بور: "حين كان يافعاً، كنت أعمل في أكاديمية أياكس، وأعجبتني شخصيته على الفور، جاد، ذكي، لطيف، لم يشكو أبداً، إنه يعمل بجد ويتعلم".

وتابع: "ومن ثم كانت لديه دائماً مهارات المدافع الكبير. كان يفهم من أين يأتي الخطر، ... أتذكره في فريق أقل من 14 عاماً، عندما عاد من العام التالي بارتفاع 30 سم. قلت سيكون أحد أفضل اللاعبين في هذا العمر".


>