رامسي يعبر عن مشاعره تجاه يوفنتوس

.

ارتدى لاعب الوسط الدولي الويلزي آرون رامسي قميص فريقه الجديد يوفنتوس بطل الدوري الايطالي في المواسم الثمانية الاخيرة، للمرة الاولى منذ انضمامه إليه من ارسنال الانكليزي في تموز/ يوليو، في لقاء ودي أمام ترييستينا من الدرجة الثالثة الايطالية.

واقيمت المباراة في ترييستي السبت وانتهت بفوز فريق "السيدة العجوز" بهدف للارجنتيني باولو ديبالا في الدقيقة 38، ضمن اطار استعدادات "يوفي" لانطلاق الدوري الايطالي الاسبوع المقبل.
ودخل رامسي الى ارض الملعب في الدقيقة 70 بدلا من فيديريكو برناردسكي، علما أن لاعب الوسط الدولي الويلزي غاب عن الملاعب منذ نيسان/ ابريل الماضي بسبب تعرضه لاصابة في العضلة الخلفية للفخذ الأيسر مع فريقه السابق ارسنال.

وعبر رامسي (28 عاما) عن سعادته وفخره لارتداء قميص فريقه الجديد بالقول "كانت لحظة مهمة جدا بالنسبة لي ارتداء قميص يوفنتوس". 

وتابع "انا سعيد لاني حصلت على دقائق عدة للعب. كنت اعمل جاهدا لاستعادة لياقتي وآمل في ان اتابع على المنوال ذاته".

واردف رامسي المنتقل الى يوفنتوس بموجب عقد لمدة أربعة اعوام مقابل راتب سنوي يقدر بحوالي 7 ملايين يورو "اعلم اني لم العب كثيرا، باستثناء هذه الامسية (امام ترييستينا)، ولكن اشعر اني جيد من الناحية البدنية. ساحتاج الى بعض المباريات لاستعادة لياقتي".

ويأمل رامسي في ان يقود فريقه الجديد الى تحقيق المزيد من الالقاب على الصعيدين المحلي والاوروبي، بعدما سبق له ان فاز خلال 11 عاما قضاها  مع ارسنال بكأس انكلترا ثلاث مرات، ووصل الى نهائي مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" في الموسم المنصرم (خسر امام مواطنه تشلسي 1-4)، كما لعب دورا هاما في وصول منتخب ويلز الى نصف نهائي كأس أمم أوروبا عام 2016.

واكد رامسي انه يشعر "بحماس كبير لكي اكون جزءا من الفريق واختبر الدوري الايطالي"، قبل أن يختم في اشارة الى اول مباراة لفريقه السبت المقبل امام بارما في 24 آب/ اغسطس "نبدأ السبت، لذا انا متشوق لهذه اللحظة وخوض اول مباراة رسمية لي".

وخاض يوفنتوس المباراة أمام ترييستينا بدون نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يعاني من مشكلة عضلية، كما غاب مدربه الجديد ماوريتسيو ساري بسبب الانفلونزا.