ديربي روما يبتسم لنسر المدينة لاتسيو ونابولي على القمة

Reuters

وتوقفت البداية القوية لروما بقيادة مورينيو الذي يخوض تجربته الإيطالية الثانية بعد تلك التي قضاها مع إنتر بين 2008 و2010 حين قاده في عامه الأخير إلى الثلاثية التاريخية (الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا).

واستهل مورينيو مشواره مع "جالوروسي" بطريقة مثالية من خلال الفوز بالمباريات الست الأولى، بينها ثلاث في المسابقة القارية الجديدة "يوروبا كونفرنس ليغ"، قبل أن يتلقى الهزيمة الأولى في المرحلة قبل الماضية على يد هيلاس فيرونا.

إلا أن نادي العاصمة استعاد توازنه سريعاً بفوزه الخميس على أودينيزي، ثم عاد الأحد لينتكس على يد الجار اللدود لاتسيو الذي حقق فوزه الثالث ورفع رصيده الى 11 نقطة في المركز السادس بفارق الأهداف أمام أتالانتا المتعادل السبت مع إنتر حامل اللقب 2-2.

وفي المقابل، تجمد رصيد فريق مورينيو عند 12  نقطة في المركز الرابع.

وبعدما كان الطرف الأفضل في اللقاء، ترجم لاتسيو أفضليته بهدف مبكر سجله بالرأس الصربي سيرغي ملينكوفيش سافيتش بعدما سبق الحارس البرتغالي روي باتريسيو إلى الكرة بعد عرضية متقنة من البرازيلي فيليبي أندرسون (10).

ولم يمنح لاتسيو جاره اللدود فرصة لالتقاط أنفاسه، إذ أضاف سريعاً الهدف الثاني إثر هجمة مرتدة قادها تشيرو إيموبيلي بعد مطالبة لاعب وسط روما نيكولو زانيولو بركلة جزاء، ومرر الكرة الى الإسباني بدرو رودريغيس الذي سددها أرضية من مشارف المنطقة الى يسار باتريسيو (19)، مسجلاً في مرمى الفريق الذي دافع عن ألوانه الموسم الماضي وضد المدرب الذي لعب تحت إشرافه أقل من نصف موسم مع تشيلسي (صيف 2015 حتى كانون الأول/ديسمبر من ذلك العام قبل إقالة البرتغالي).

وبات بيدرو بحسب "أوبتا" للاحصاءات ثالث لاعب فقط في تاريخ دربي العاصمة الإيطالية يسجل للفريقين بعد السويدي أرنه سيلموسون (بين 1955 و1961) والصربي ألكسندر كولوروف (2007-2010 مع لاتسيو و2017-2020 مع روما).

لكن فريق مورينيو عاد الى الأجواء قبيل نهاية الشوط الأول بفضل رأسية البرازيلي رودجر إيبانيز إثر ركلة ركنية نفذها جانلوكا مانشيني (41).

إلا أن لاتسيو عقّد الأمور على رجال مورينيو بتسجيل هدف ثالث في مستهل الشوط الثاني إثر هجمة مرتدة ومجهود فردي مميز لإيموبيلي الذي تلاعب بمانشيني، ثم بالحارس باتريسيو قبل أن يمرر الكرة على طبق من فضة لفيليبي أندرسون الذي أطلقها في الشباك (63).

ومن ركلة جزاء انتزعها زانيولو ونفذها الفرنسي جوردان فيرتو بنجاح (69)، أعاد روما الفارق الى هدف مجدداً لكن ورغم الفرص العديدة من الطرفين، بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية.

نابولي 6 انتصارات في 6 مباريات

وحقق نابولي بقيادة مدربه لوتشيانو سباليتي انتصاره السادس توالياً وهذه المرة جاء على ضيفه كالياري 2-0.

سجل للفائز  فيكتور أوسيمين 11، ولورنزو إنسيني من ركلة جزاء 57.

ويعتلي نابولي الصدارة برصيد 18، فيما يحتل كالياري المرتبة قبل الأخيرة برصيد نقطتين.

بداية تاريخية لفيورنتينا           

وفي أوديني، واصل فيورنتينا بدايته القوية لاسيما خارج الديار بتحقيقه فوزه الرابع على حساب مضيفه أودينيزي بفضل هدف للصربي المتألق دوشان فلاهوفيتش (16 من ركلة جزاء) الذي رفع رصيده إلى 4 أهداف في الدوري هذا الموسم.

وبفوزه بثلاث من مبارياته الأربع الأولى للموسم بعيداً عن فلورنسا للمرة الأولى في تاريخه، رفع فيورنتينا رصيده الى 12 نقطة وصعد الى المركز الخامس بفارق الأهداف خلف روما.

وفاز ساسولو على ضيفه ساليرنيتانا 1-0.


>