دربي ميلانو: كونتي يخوض اختباره الأول

AFP

وكان إنتر الوحيد المتألق بثلاثة انتصارات تواليا، وسجل سبعة أهداف واهتزت شباكه مرة وحيدة، ليحقق "نيراتسوري" بداية كاملة في "سيري أ" لكنه خرج بتعادل مخيب أمام سلافيا براغ التشيكي (1-1) في دوري أبطال أوروبا.

ويتقدم رجال كونتي، مدرب تشلسي الإنكليزي سابقا، بفارق نقطتين عن كل من بولونيا ويوفنتوس الذي هيمن على الدوري بشكل كاسح في العقد الحالي وتوج باللقب في المواسم الثماني الأخيرة.

وفي حين أن إنتر جمع تسع نقاط من ثلاث مباريات، لكنه تخطى أندية متواضعة لا يتوقع أن تنافس على اللقب على غرار ليتشي، كالياري وأودينيزي.

وعلى الساحة القارية، بدا انتر من دون إبداع في مباراته ضد سلافيا براغ في دوري الأبطال، وكان على وشك الخسارة قبل انقاذه من قبل نيكولا باريلا في اللحظات الإخيرة.

ووصف كونتي نفسه بالـ"غبي" بعد التعادل، قائلا "أنا المسؤول عن اختيار التشكيلة وعن عدم إفهام الشبان ما أردته"، كاشفا أن لاعبيه ركزوا بشكل كبير على مباراة السبت ضد ميلان علما بأنه لم يخسر في آخر ست مباريات ضد جاره في الدوري.

والتقى الفريقان 170 مرة ففاز انتر 64 مرة مقابل 51 لميلان و55 تعادلا.

وبعد مواجهة ميلان، ستكون روزنامة انتر مزدحمة بالمواعيد الهامة، فيلتقي لاتسيو في الدوري ثم برشلونة الإسباني في دوري الأبطال ويوفنتوس محليا في غضون أسبوعين.

في المقابل، حقق ميلان بداية متعثرة خسر فيها أمام أودينيزي قبل فوزه مرتين على بريشيا وفيرونا ليرتقي الى المركز السابع بست نقاط.

وحصل لاعبو المدرب ماركو جامباولو على أسبوع لتحضير الدربي، في ظل غيابهم عن المسابقات الأوروبية هذا الموسم.

وستكون الفرصة متاحة السبت ليوفنتوس كي يتصدر مؤقتا عندما يستضيف فيرونا. وكان أسبوع "بيانكونيري" متوسطا اذ أهدر تقدمه بهدفين أمام أتلتيكو مدريد الإسباني وخرج متعادلا 2-2 في دوري الأبطال، وذلك بعد تعادله سلبا في الدوري مع فيورنتينا ليهدر أولى نقاطه.

ولم يحقق فريق "السيدة العجوز" أي فوز بعد عودة مدربه ماوريتسيو ساري إلى دكة البدلاء، بعد غيابه بداية الموسم للتعافي من التهاب رئوي.

وقال ساري "يجب أن نتطور في قتالنا وانتباهنا".

أما نابولي الذي حقق انجازا كبيرا بتفوقه على ليفربول الإنكليزي بطل أوروبا بثنائية نظيفة هذا الأسبوع، فيحل على ليتشي الصاعد الأحد، في ظل تألق لاعبه البلجيكي درايس مرتنز الباحث عن التسجيل للمباراة الرابعة هذا الموسم، رافعا رصيده إلى 113 هدفا مع نابولي، بفارق هدفين عن أسطورة النادي الأرجنتيني دييغو مارادونا.

وقال أنشيلوتي بعد مباراة دوري الأبطال "لقد ساعدنا تحسن مستوى اللياقة للعديد من اللاعبين. كما تحسنا دفاعيا في فترة زمنية قصيرة".

ويحل روما الثامن على بولونيا الثاني بسبع نقاط في مباراة مرتقبة الأحد، آملا في عدم الابتعاد مبكرا عن فرق المقدمة.