جمهور نابولي يساند كوليبالي ضد العنصرية

Reuters

ردّ مشجعو نابولي على ما حصل في منتصف الأسبوع في مباراة فريقهم ضد إنتر ميلان بإظهار مساندتهم للاعبهم السنغالي كاليدو كوليبالي، وذلك من خلال ارتداء أقنعة ورفع صور اللاعب ولافتات كتب عليها "كلنا كوليبالي" قبل وخلال مباراة السبت ضد بولونيا (3-2).

وعاقبت رابطة الدوري الإيطالي إنتر بإقامة مباراتين على ملعبه دون جمهور، بسبب الصيحات العنصرية تجاه المدافع السنغالي خلال مباراة الفريقين الأربعاء على ملعب "جوسيبي مياتزا" والتي انتهت بفوز أصحاب الأرض بهدف في الوقت بدل الضائع.

وأطلق قسم من مشجعي إنتر "صيحات القردة" نحو الدولي السنغالي، وسط انتقادات من مدرب نابولي كارلو أنشيلوتي الذي أكد أن فريقه طلب مراراً وقف المباراة، من دون أن يتم التجاوب معه.

ورغم مطالبة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي بتوقف مرحلي لمباريات الدوري على إثر الأحداث التي شهدتها مباراة الأربعاء وأودت أيضاً بحياة مشجع لإنتر في أعمال عنف خارج الملعب، أقيمت السبت المرحلة التاسعة عشرة الأخيرة لعام 2018 ما سمح لجمهور نابولي في الرد على ما حصل في "جوسيبي مياتزا".

وأبدى المشجعون تضامنهم مع كوليبالي في المباراة ضد بولونيا على ملعب "سان باولو"، من خلال ارتدائهم أقنعة عليها وجه اللاعب، بالإضافة إلى قمصان تحمل اسمه.

كما رفعت لافتة أمام الملعب كتب عليها "كلنا كوليبالي: لا للعنصرية!"، فيما رفعت منشورات في المدرجات كتب عليها "كوليبالي الأخ الكبير" أو "نحن معك يا كاليدو".

"صغير لكني رجل مثل كوليبالي"

وبرز بشكل خاص منشور حمله مشجع صغير كتب عليه "أنا صغير، لكني رجل مثل كوليبالي".

وعلى أرض الملعب، ارتدى المدافع الجزائري لنابولي فوزي غلام القميص رقم 26 الخاص بكوليبالي خلال فترة الاحماء في ظل غياب الأخير عن اللقاء نتيجة طرده ضد إنتر لحصوله على إنذارين متتالين، الأول لخطأ ارتكبه على المهاجم ماتيو بوليتانو، والثاني لمقابلته قرار الحكم باولو سيلفيو ماتزوليني بالتصفيق الهازئ. وكانت النتيجة حينها التعادل السلبي، قبل أن يقتنص البديل الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز هدف الفوز في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وعشية المباراة، غرد غلام على تويتر "لون البشرة لا يهم. الدين لا يهم. لا يهم ما هو الفريق الذي تشجعه. كرة القدم، مثل جميع الرياضات، هي لعبة. وجميع الرياضات هي شغف ومتعة وحرية: في الحرية نحن متشابهون! غداً سنكون جميعاً كوليبالي!".

ثم غرّد الجزائري بعد المباراة "اليوم، نحن موحدون أكثر من أي وقت مضى. بعد مباراة سان سيرو (ضد إنتر)، كان فوز اليوم (السبت) هاماً للغاية. نحن سعداء من أجل كوليبالي (على الدعم الذي حظي به)، من أجلنا، من أجل جمهورنا المذهل".

ورأى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أنه لم يطبق البروتوكول الصحيح المناهض للعنصرية خلال مباراة منتصف الأسبوع ضد إنتر، فيما جدد مدرب نابولي أنشيلوتي السبت موقفه بأنه كان يجب ايقاف المباراة مؤقتاً، لكنه أوضح ما حصل الأربعاء بالقول "كان هناك بعض الارتباك في ميلانو. نحن لم نطالب أبداً بتعليق المباراة، لكننا طالبنا ثلاث مرات بإيقافها مؤقتاً".

وتابع "أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أننا على صواب. يفاجئني أن رئيس اتحاد الحكام لا يوافقني الرأي. آمل ألا يحدث ذلك مرة أخرى وإلا سنخرج من الملعب"، معلقاً على ما قام به جمهور فريقه السبت أمام بولونيا "50,000 شخص يحملون اسم كوليبالي، يا له من استعراض. كانت هناك مشاعر جميلة في جميع أنحاء المدينة".

وواصل "كاليدو يحظى بشعبية كبيرة. وصلته رسائل دعم من العديد من الرياضيين، وهذا دليل على أنه ليس من الصعب تحسين الأمور".

وفي الوقت نفسه، كانت هناك لافتات قبل مباراة السبت بين بارما وروما تكريماً لمشجع إنتر دانييلي بيلاردينيلي (39 عاماً) الذي لقي مصرعه الأربعاء، كتب على اثنين منها "وداعاً ديدي" و"مشجع "الألتراس" لا يموت أبدا، دانييلي معنا".

وبيلاردينيلي من المشجعين المتشددين لإنتر، أي ما يطلق عليهم "ألتراس"، وهو منع من دخول ملعب "جوسيبي مياتزا" بين 2007 و2017 بسبب العنف.

ولقي بيلاردينيلي حتفه بعدما دهسته سيارة خلال هجوم لمئات الألتراس لإنتر ضد شاحنة صغيرة لمشجعي نابولي.