تسليط عقوبات على لاتسيو بسبب خرق بروتوكولات فيروس كورونا

Reuters

كما عوقب طبيبا النادي إيفو بولتشيني وفابيو روديا بالإيقاف لمدة 12 شهراً بحسب ما أفاد الاتحاد، لكن الفريق أفلت من عقوبة حسم نقاط من رصيده في ترتيب الدوري المحلي.

وقال لاتسيو في بيان إنه سيستأنف الحكم الذي صدر نتيجة التحقيق الذي فتحه الاتحاد الإيطالي بعد إخفاء النادي إصابات في صفوفه بفيروس كورونا خلال شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر الماضيين.

واتُهم لاتسيو بعدم إبلاغ السلطات الصحية المحلية بحالات عدة إيجابية في صفوفه أواخر تشرين الأول/أكتوبر، عشية مباراة في دوري أبطال أوروبا ضد بروج البلجيكي، وبعدها في تشرين الثاني/نوفمبر قبل مباراة أخرى في المسابقة ذاتها ضد زينيت سان بطرسبورغ الروسي.

ويفرض الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) على لاعبي وطواقم الأندية إجراء فحوص للكشف عن فيروس كورونا قبل أي مباراة.

وتبين أن لاعباً واحداً على الأقل من الفريق جاءت نتيجته إيجابية خلال الفحص الذي أجراه الاتحاد القاري، بعدما كانت نتيجته سلبية في الفحص المخصص لمباريات الدوري المحلي خلال الفترة ذاتها.

وانتقد الاتحاد الإيطالي نادي العاصمة على سماحه لثلاثة لاعبين بالمشاركة في حصة تمرينية أقيمت في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، رغم أن نتائجهم جاءت إيجابية قبلها بيوم فقط.

كما اتُهم لاتسيو بإشراكه لاعبين في الدوري المحلي كان من المفترض أن يكونوا في "فترة عزل إجبارية، في حالة عدم ظهور أعراض، لمدة 10 أيام على الأقل".

وكان المدعون العامون في الاتحاد الإيطالي لكرة القدم قد طالبوا بغرامة 200 ألف يورو على النادي، وإيقاف لوتيتو عن النشاط الكروي لمدة 13 شهراً، والطبيبين لمدة 16 شهراً.
 


>