أتالانتا يهزم فيرونا ويضيّق الخناق على يوفي وميلان

beIN SPORTS

وهو الفوز السادس لأتالانتا في مبارياته السبع الأخيرة مقابل خسارة يتيمة في الدوري (أمام إنتر صفر-1)، وبه عزز رصيده في المركز الرابع مع 55 نقطة بالتساوي مع يوفنتوس الثالث مع مباراة مؤجلة ومستضيف بينيفينتو، ومتأخرا بفارق نقطة عن ميلان الثاني الذي يحل ضيفا على فيورنتينا لاحقا اليوم.

وبلسم أتالانتا محليا جراح الخروج الأوروبي من ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا امام ريال مدريد الإسباني بمجموع المباراتين 1-4.

وعمق أتالانتا جراح مضيفه ملحقا به خسارته الثالثة تواليا بعد ميلان بهدفين نظيفين وساسوسولو 2-3، ليتجمد رصيد فيرونا عند 38 نقطة في المركز التاسع. 

ضغط أتالانتا باكرا، فهدد مرمى منافسه بعد كرة ثابتة نفذها الأوكراني روسلان مالينوفسكي وتابعها الأرجنتيني كريستيان روميرو رأسية تصدى لها الحارس ماركو سيلفستري (24)، المتألق مرة جديدة أمام تسديدة بالقدم اليمنى من المهاجم الكولومبي دوفان زاباتا بعدما تخلص من مدافعين واخترق المنطقة (31).

ووصل أتالانتا الى مبتغاه عبر ركلة جزاء احتسبها الحكم إثر لمسة يد على المدافع فيديريكو ديماركو داخل المنطقة، سددها مالينوفسكي بنجاح في الشباك (33). 

وناب القائم عن سيلفستري بعد تسديدة من زاباتا (37)، قبل أن يترجم الأخير جهوده واصراره إلى هدف ثانٍ بعدما دخل المنطقة وقاوم عودة ماتيو لوفاتو، ونكز الكرة عرضية في الزاوية المعاكسة لخروج الحارس (42)، رافعا رصيده إلى 10 أهداف في الدوري هذا الموسم.

واعتقد أتالانتا أنه اضاف الثالث في الشوط الثاني، إلا أن الحكم ألغى هدف روميرو بعد لمسه للكرة قبل أن يسدد في الشباك (63).

وانتظر فيرونا حتى الدقيقة 73 لتهديد مرمى ضيفه بتسديدة من زاوية صعبة للبديل الصربي داركو لازوفيتش تصدى لها الحارس بارلويجي غوليني.

وكاد أتالانتا يضيف الثالث عبر الكولومبي لويس مورييل الذي دخل بديلا لمواطنه زاباتا، فراوغ داخل المنطقة مدافعين وانفرد بالحارس، لكنه سدد بجانب القائم (87)، قبل أن تصطدم تسديدة السلوفيني يوسيب إيليشيتش بالعارضة وتحرم أتالانتا من هدف ثالث (90+1).
 
 


>