مانشستر سيتي يستهل موسمه بخطوات واثقة

Reuters

جمع الفريق الشمالي الذي يحتفل هذا العام بمرور 125 سنة على تأسيسه، 198 نقطة في الموسمين الماضيين في الدوري الممتاز، وفرض نفسه القوة المهيمنة محلياً في 2018-2019 بإحراز ثلاثية الدوري والكأس وكأس الرابطة، على رغم المطاردة الشرسة من ليفربول بطل دوري أبطال أوروبا، والذي أبقى المنافسة في البريمرليغ قائمة حتى المرحلة الأخيرة، قبل أن يرفع الـ "سيتيزنز" الكأس بفارق نقطة واحدة فقط.

في واقع الأمور، لا يتوقع النقاد أن يقدم سيتي في الموسم المقبل أداءً مغايراً عما قدمه في الموسمين الماضيين بإشراف المحنك غوارديولا الذي يشرف على الفريق المملوك إماراتيا منذ صيف العام 2016.

الأنظار ستتركز مجدداً على المنافسة الثنائية المرجحة بين ليفربول الباحث عن لقب أول في الدوري المحلي منذ العام 1990، وسيتي الساعي إلى أن يكون أول فريق يتوج بلقب ثالث توالياً في الدوري الممتاز، منذ حقق ذلك غريمه مانشستر يونايتد بين 2007 و2009.

يعول سيتي على تشكيلة تمزج ببراعة بين الخبرة والموهبة في مختلف خطوط اللعب، من حراسة المرمى والدفاع، إلى محورية خط الوسط، وصولاً إلى المقدمة والنجاعة التهديفية. التغيير الأبرز في تشكيلته في الموسم المقبل سيكون افتقاده لقائد الدفاع المخضرم البلجيكي فنسان كومباني الذي طوى صفحة 11 عاما من التفاني مع سيتي، وعاد الى بلاده لتولي مهام التدريب مع أندرلخت، مع الدفاع عن ألوانه كلاعب أيضاً.

في المقابل، ضم الفريق لاعب خط الوسط الدفاعي رودريغو هرنانديز (المعروف برودري) في صفقة قياسية للنادي قدرت قيمتها بـ70 مليون يورو، بينما سيكتسب خط وسطه كيفن دي بروين بعدما غاب الدولي البلجيكي الموهوب لفترات طويلة في الموسم الماضي بسبب الإصابة.

البحث عن تحد جديد

مطلع الموسم الماضي، كان السؤال الذي طرحه عشاق كرة القدم الإنكليزية: ماذا بعد التتويج بلقب الدوري المحلي وحصد 100 نقطة، بفارق 19 نقطة عن الوصيف الذي كان مانشستر يونايتد، في موسم 2017-2018؟

رد غوارديولا ولاعبوه في الميدان بالقتال على أربع جبهات، وأنهوا الموسم مع ثلاثية محلية غير مسبوقة في تاريخ الكرة الإنكليزية (دوري وكأس الاتحاد وكأس الرابطة)، ومسيرة قوية في دوري أبطال أوروبا انتهت في ربع النهائي على يد المنافس المحلي توتنهام بعد مواجهتين مثيرتين في الذهاب والإياب انتهتا لصالح الفريق اللندني بفارق الأهداف المسجلة خارج القواعد (1-صفر في لندن لصالح توتنهام، 4-3 في مانشستر لسيتي).

لا يزال غوارديولا يطارد مع سيتي، كما فعل لثلاثة مواسم مع بايرن ميونيخ الألماني، حلم دوري الأبطال الذي توج به مرتين مع برشلونة الإسباني. لكن المدرب الكاتالوني يدرك أن ما قدمه خلال المواسم الثلاثة الماضية في دوري الأبطال (ثمن النهائي مرة وربع النهائي مرتين) يجعل منه منافساً لا يستهان به على الصعيد القاري، وحلم إحضار "الكأس ذات الأذنين الكبيرتين" الى إستاد الاتحاد في مانشستر للمرة الأولى، ليس بعيد المنال.

لكن الأنظار هي دائماً على المنافسات المحلية، والتي يتوقع غوارديولا أن يكون منافسه الأبرز فيها مجدداً هذا الموسم، ليفربول الآتي من تتويج قاري سادس في الموسم الماضي، متعطشا للقب محلي طال انتظاره.

وأكد المدرب الإسباني الذي تفوق على الألماني يورغن كلوب وليفربول بركلات الترجيح في مباراة درع الاتحاد الإنكليزي الأحد (5-4 بعد التعادل 1-1)، وجود "منافسين فعليين، ليفربول ونحن، للفوز بلقب الدوري الممتاز. (مانشستر) يونايتد مع (المدافع هاري) ماغواير واللاعبين الآخرين الذين تعاقدوا معهم، أرسنال، تشيلسي، وتوتنهام، قادرة أيضا على الحضور".