ليفربول البطل...أجيال ومتغيرات في 30 عاماً

Reuters

لكن فريق المدرب الألماني يورغن كلوب، أهدى جيلاً جديداً من مشجعيه لقب موسم 2019-2020، بعدما فاز في المرحلة الحادية والثلاثين (من أصل 38) برباعية نظيفة على كريستال بالاس الأربعاء، وخسر ملاحقه المباشر وبطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي، على أرض تشلسي اللندني 1-2 الخميس.

قبل ثلاثة عقود، حقق النادي الأحمر بقيادة نجمه آنذاك (ومدربه بعد أعوام) الاسكتلندي كيني دالغليش، لقبا لم يفاجئ أحدا. فالفريق هيمن على كرة القدم الإنكليزية منذ منتصف السبعينات، وأنهى الموسم في أحد المركزين الأول أو الثاني منذ 1973 (باستثناء موسم واحد). وحمل لقب 1990 الرقم 18 للفريق في بطولة إنكلترا، جاءت سبعة منها فقط قبل العام 1973. 

كانت رمزية لقب 1990 كبيرة بالنسبة الى مشجعي ملعب أنفيلد. 

فهو أتى بعد عام من كارثة ملعب هيلزبره في نيسان/أبريل 1989، حين لقي 96 من مشجعي ليفربول مصرعهم في تدافع على هامش مباراة الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الإنكليزي ضد نوتنغهام فوريست.

كما جاء اللقب الأخير قبل أشهر من نهاية فترة حكم مديدة بدأت في العام 1979، أدارت خلالها ثاتشر مقاليد رئاسة الوزراء في المملكة المتحدة بطريقة جعلت منها أبرز رئيسة حكومة منذ عهد ونستون تشرشل.

ما اختلف أيضاً بشكل أساسي بالنسبة الى ليفربول، هو المدرب الألماني يورغن كلوب الذي أعاد منذ تعاقده مع النادي في العام 2015، ضخ دماء جديدة وتشكيل الفريق بشكل يتيح له ليس فقط الفوز بلقب الدوري الممتاز، بل جعل ذلك ثالث لقب على التوالي بعد دوري أبطال أوروبا لموسم 2018-2019، ولقب كأس العالم للأندية 2019.