تقارير صحفية تؤكد أن تشيلسي يتجه لإقالة لامبارد

Reuters

وكانت مسيرة الفريق اللندني قد شهدت الكثير من التعثر والإخفاق تحت إدارة لامبارد أحد أبرز أساطير البلوز، حيث يقبع الفريق حالياً في المركز التاسع على لائحة ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز برصيد 29 نقطة من 19 مباراة بعد أن فاز في 8 مباريات وتعادل في 5 وخسر 6.

وترى إدارة الفريق أن ما قدمه لامبارد حتى الآن لا يتفق مع الصفقات المدوية التي أبرمتها في فترة الانتقالات الصيفية بناء على طلب المدرب الإنكليزي.

ويعد تشيلسي هو الأكثر إنفاقاً في الانتقالات الصيفية الماضية وهو الأمر الذي أكده تقرير صادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" وذلك عقب نجاح الفريق في ضم كل كاي هافيرتس من باير ليفركوزن الألماني وحكيم زياش من أياكس الهولندي وتيمو فيرنر من لايبزيغ الألماني وبن تشيلويل من ليستر سيتي إضافة إلى التعاقد مع الحارس السنغالي إدوارد مندي.

وعلى الرغم من كل هذه الصفقات فقد شهد أداء تشيلسي تراجعاً كبيراً هذا الموسم عن مستواه في نفس الوقت من الموسم الماضي، فعقب نهاية المرحلة التاسعة عشرة من موسم 2019-2020 كان تشيلسي في المركز الرابع على لائحة الدوري الممتاز برصيد 32 نقطة. 

أخبار متواترة

وكشف الصحافي مات لو في صحيفة "دايلي تيليغراف" في حسابه على تويتر بأن تشيلسي :"سيقيل لامبارد من منصبه" مشيراً إلى أن ادارة النادي طلبت من اللاعبين عدم التوجه ألى مقر التدريبات صباح اليوم بل بعد الظهر في الوقت التي تجري فيه الإدارة مباحثات مع المدرب.

في المقابل، أشارت شبكة "سكاي سبورتس" البريطانية بان الألماني توماس توخل الذي أقيل من تدريب باريس سان جيرمان الفرنسي الشهر الماضي مرشح بقوة لخلافة لامبارد مشيرة إلى أن العقد معه "شبه مٌنجز".

وفي أبرز ردود الفعل الاولية، انتقد مهاجم توتنهام وبرشلونة الإسباني ومنتخب إنكلترا السابق غاري لينيكر الذي يعمل معلقاً في إذاعة "بي بي سي" البريطانية القرار المحتمل لتشيلسي بقوله "أمر سخيف (اقالة لامبارد) بعد اول سلسلة سلبية له".

وأضاف " من الطبيعي ان يحتاج المدرب الى مزيد من الوقت لا سيما مع التعاقدات الجديدة التي اجراها النادي خلال الصيف. الصبر سمة نادرة في الرياضة. لن يتعلموا".


>