تسوية بين ليفربول ونايكي لتأخير تنفيذ تعاقدهما

REUTERS

ووقع متصدر ترتيب الدوري مطلع العام الحالي، عقداً مع عملاق صناعة التجهيزات الرياضية اعتباراً من الموسم المقبل، يقدر بأن تصل قيمته الاجمالية إلى نحو 70 مليون جنيه إسترليني سنوياً (نحو 85 مليون دولار)، بما يشمل القيمة الأساسية إضافة إلى حصة النادي من أرباح بيع القمصان والتذكارات وغيرها من الإيرادات.

وفي حين كان من المقرر أن يدخل العقد حيز التنفيذ في الأول من حزيران/يونيو 2020 على اعتبار أن موسم 2019-2020 سيكون قد انتهى، اضطر ليفربول إلى التفاوض مع "نايكي" للاستمرار مع "نيو بالانس" لما بعد هذا التاريخ، نظراً لأن المباريات معلقة منذ منتصف آذار/مارس بسبب فيروس كورونا المستجد.

ويأمل مسؤولو كرة القدم الإنكليزية في استئناف الموسم اعتباراً من منتصف الشهر المقبل، علماً بأن ليفربول هو قاب قوسين أو أدنى من التتويج باللقب للمرة الأولى منذ العام 1990.

وبحسب ما كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في عددها الخميس، أبرم ليفربول اتفاقاً مع "نايكي" لم تكن "نيو بالانس" بعيدة عن أجوائه، يبقي من خلاله على تعاقده مع الأخيرة حتى نهاية الموسم الحالي، ولما بعد تاريخ نهاية عقد الأعوام الخمسة الذي ارتبطا به (31 أيار/مايو 2020).

وأشارت الصحيفة إلى أن "نايكي" وافقت على تأجيل دخولها ملعب "أنفيلد" بموجب تسوية مالية وازنة، نظراً لأن التتويج المرجح لليفربول باللقب مع ارتداء لاعبيه قميصاً يحمل شعار "نيو بالانس"، سيمثل قيمة تسويقية كبيرة للأخيرة، وهي أميركية أيضاً.

وسبق لـ"نيو بالانس" ان تقدمت في وقت سابق من هذا العام، بشكوى قضائية ضد ليفربول على خلفية التعاقد مع "نايكي"، معتبرة انها تحظى بأولوية تمديد عقدها بدلاً من إبرام النادي عقداً مع شركة أخرى، في حال كانت قادرة على تقديم عرض مالي للنادي، يوازي ما قد يتقدم به أي منافس.

لكن القضاء البريطاني حكم لصالح ليفربول في القضية، معتبرا ان القيمة التسويقية التي توفرها "نايكي" لليفربول، هي أكبر من تلك العائدة لـ"نيو بالانس".

ورأى القاضي الناظر في القضية، ان عرض "نايكي" على ليفربول الترويج لمنتجاته عبر نجوم رياضيين آخرين تتعاقد معهم، مثل أسطورة كرة المضرب الأميركية سيرينا وليامس، ومواطنها نجم كرة السلة ليبرون جيمس، هو أمر لن تستطيع "نيو بالانس" توفير ما يوازيه على المستوى التسويقي.

وأشارت "ديلي ميل" وصحف إنكليزية أخرى تداولت أنباء التسوية، الى ان فريق المدرب الألماني يورغن كلوب أصر على إنهاء الموسم ورفع كأس الدوري الممتاز بقميص يحمل شعار "نيو بالانس"، عرفانا بالتعاون بين الطرفين خلال الأعوام الماضية.