الشرطة ترغب في إقامة مباريات من الدوري الممتاز على ملاعب محايدة

Reuters

وحددت رابطة الدوري تاريخ 17 حزيران/يونيو كموعد مبدئي لاستئناف منافسات البريمرليغ من دون جمهور، بما يشمل المراحل التسع المتبقية، إضافة الى مباراتين مؤجلتين. 

وكان موضوع الملاعب المحايدة مدار أخذ ورد بين المعنيين بالكرة المحلية في الآونة الأخيرة، بين من يدعو إلى اعتماد هذه الملاعب لتوفير الكلفة وتخفيف الضغط على الخدمات الصحية والشرطة، وإصرار أطراف آخرين على إقامة المباريات في ملاعبها المقررة، لاسيما الفرق التي تواجه خطر الهبوط إلى الدرجة الأولى.

لكن الشرطة الإنكليزية تبدي مخاوف من إقامة مباريات تعتبرها حساسة، على الملاعب العائدة للفرق التي تخوضها، لاسيما لجهة التخوف من تجمع المشجعين خارجها لدعم لاعبيهم، وهو ما يعد مخاطرة صحية في ظل قيود التباعد الاجتماعي المطبقة حاليا للحؤول دون تفشي وباء "كوفيد-19".

وتتبقى 92 مباراة من الدوري لهذا الموسم، ويبدو ليفربول أقرب من أي وقت مضى إلى تحقيق لقب ينتظره منذ العام 1990، إذ يتصدر الترتيب بفارق 25 نقطة (ومباراة أكثر) عن بطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي.

وبحسب وسائل الإعلام الإنكليزية، أبدت الشرطة رغبتها في إقامة ست مباريات على الأقل على ملاعب محايدة، هي: مانشستر سيتي-ليفربول، مانشستر سيتي-نيوكاسل يونايتد، مانشستر يونايتد-شيفيلد يونايتد، نيوكاسل-ليفربول، وإيفرتون-ليفربول.

كما تحدثت التقارير عن أن لائحة المباريات المرغوب في نقلها، تشمل تسعة لقاءات أخرى.

وقال نائب قائد شرطة ساوث يوركشاير مارك روبرتس: "نقاشاتنا مع الدوري الممتاز خلال هذه المسيرة كانت إيجابية، مع تركيز مشترك على أولوية الصحة العامة، نتيجة لذلك، توصلنا إلى توافق يؤمن توازناً بين حاجات كرة القدم، ويقلل في الوقت عينه إلى الحد الأدنى، الخدمات المطلوبة من الشرطة".

وتابع: "غالبية المباريات المتبقية ستقام وفق قاعدة الذهاب والإياب (أيّ على ملاعب الفرق كما كان مقرراً)، مع عدد قليل من المباريات على ملاعب محايدة"، مشدداً على أن الطرح الأخير "وعلى عكس بعض التقارير، لم يتم الاتفاق عليه بعد".

وأوضحت الشرطة في بيان نقلته وسائل إعلام محلية، أنّ أيّ مباراة قد تؤدي إلى حسم ليفربول لقب الدوري، يجب أن تقام على ملعب محايد أيضاً.