اجتماع مسؤولين من تويتر ومانشستر يونايتد على خلفية قضية بوغبا

Reuters

وكان بوغبا (26 عاماً) عرضة لإساءات عنصرية على مواقع التواصل الإجتماعي بعد أن أهدر ركلة جزاء ليونايتد أمام مضيفه ولفرهامبتون في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.

ومقابل إبداء بعض المسؤولين التنفيذيين في يونايتد رغبتهم بعقد اجتماع مع تويتر بعد الاساءات العنصرية بحق بوغبا، رد موقع التواصل الاجتماعي الاربعاء بالموافقة على طلب النادي.

ونشر تويتر بياناً جاء فيه "في الأسابيع المقبلة، سيجتمع ممثلون عن تويتر مع مانشستر يونايتد ومنظمة +اركله خارجا+ (لمحاربة التمييز في كرة القدم)، وأعضاء من المجتمع المدني مهتمون بسماع كيف يعمل موقع تويتر بنشاط وبشكل استباقي من أجل مكافحة الاساءات العنصرية عبر الانترنت تجاه بعض اللاعبين في المملكة المتحدة".

وتابع "لقد حافظنا دائماً على حوار مفتوح وصحي مع شركائنا، ولكننا نعلم أنه يتوجب علينا بذل المزيد من الجهد من أجل حماية مستخدمينا. السلوك العنصري ليس له مكان في منصتنا وندينه بشدة".

وكان  مدافع اليونايتد هاري ماغواير القادم من ليستر سيتي بصفقة قياسية لمدافع بلغت 87 مليون يورو هذا الصيف ناشد بدوره كلا من تويتر وانستغرام ليكونا أكثر فعالية.

وغرّد عبر حسابه على موقع تويتر: "إنه أمر مقزز. على مواقع التواصل الاجتماعي أن تتخذ خطوات بشأن ذلك.

يجب التحقق من كل حساب يتم فتحه عن طريق جواز سفر أو رخصة قيادة. أوقفوا الحسابات الوهمية المتعددة التي تسيء للأفراد". 

وقد تم حذف بعض من التغريدات المسيئة إلى بوغبا في وقت لاحق فيما تم ايقاف بعض الحسابات.

هذا وتنص بنود وشروط تويتر أنها "تتخذ إجراءات بحق كل تصرف يستهدف الافراد بكراهية.

ودافع مهاجم يوناتد ماركوس راشفورد عن زميله بوغبا مغرداً "مانشستر يونايتد عائلة. بول بوغبا جزء من هذه العائلة. إذا تعرضتم له فأنتم تتعرضون لنا أيضاً".