إيمري يستأنف حلقات مسلسل الإقالة في الـ"بريميرليغ"

Reuters

وأصبح إيمري الجمعة ثالث مدرب مقال من منصبه هذا الموسم في الـ"بريمير ليغ"، بعد الإسباني خافي غارسيا من واتفورد والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو من توتنهام.

وازداد موسم إيمري صعوبة بعد سقوطه الخميس على أرضه أمام اينتراخت فرانكفورت الألماني 1-2 في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

في المقابل عقد مجلس إدارة إيفرتون مناقشات حول مستقبل سيلفا، فيما لم يذق بيليغريني طعم الفوز منذ شهرين في مختلف المسابقات مع فريق شرق لندن.

توقع كثيرون أن ينتشل إيمري "المدفعجية" بعد الفترة التاريخية مع المدرب الفرنسي أرسين فينغر التي انتهت بخيبات أمل وابتعاد عن المشاركة في دوري أبطال أوروبا.

لكن مدرب باريس سان جرمان الفرنسي السابق، لم يفز في آخر خمس مباريات في الدوري وتراجع الى المركز الثامن بفارق 19 نقطة عن ليفربول المتصدر.

ويعدّ أرسنال الوحيد بين أول عشرة أندية في الترتيب، يملك رصيداً سلبياً في الأهداف المسجلة والتي دخلت مرماه (-1).

حُسم مشواره مع فريق شمال العاصمة بعد إهدار تقدمه الخميس ثم سقوطه أمام فرانكفورت في يوروبا ليغ، في مباراة انتهت على وقع صفير الاستهجان في ملعب الامارات.

وبفشله في تحقيق أي فوز في سبع مباريات في مختلف المسابقات، يعيش أرسنال أسوأ سلسلة له منذ 1992.

وخلال فترة التوقف الدولية، حصل إيمري (48 عاماً) على دعم إدارته، في وقت كان جاره توتنهام يقيل مدربه بوكيتينو ويعين بدلاً منه البرتغالي جوزيه مورينيو.

قال الإسباني بعد خسارة الخميس: "حالياً لسنا في وضع جيد. يجب ان نفوز ونكتسب الثقة، اعتقد اننا أفضل من الشكل الذي نظهره (في الملعب). اللاعبون، المدربون وأنا".

النقطة الايجابية الوحيدة لارسنال قبل مواجهة مضيفه نوريتش الاحد، انه خسر مرة واحدة فقط في آخر 15 زيارة لملعب الفريق الاصفر في مختلف المسابقات.

ومن المرشحين بقوة لخلافة ايمري بحال اقالته، مدرب ولفرهامبتون البرتغالي نونو اسبيريتو سانتو، لكن الاخير رفض هذا الاسبوع مناقشة الموضوع احتراما لمنصب زميله.

وعيّن أرسنال بشكل مؤقت لاعب وسط الفريق السابق ومساعد إيمري، السويدي فريدي ليونغبرغ.
                  
إيفرتون يبحث عن بديل سيلفا

يقف ايفرتون على بعد مركزين فقط من منطقة الهبوط، اذ خسر سبع مرات في آخر عشر مباريات، ويتعين عليه خوض سلسلة من المباريات الصعبة يستهلها على ارض ليستر سيتي الثاني الاحد.

ضم فريق المدرب ماركو سيلفا مطلع الموسم فابيان دلف من مانشستر سيتي، النيجيري أليكس ايوبي من ارسنال والايطالي مويز كين من يوفنتوس، لكنه عانى وسجل 13 هدفا فقط طوال الموسم.

وسرت تكهنات حول عودة المدرب الناجح سابقا مع ايفرتون الاسكتلندي ديفيد مويز الى ملعب "غوديسون بارك".

غرد لاعب ايفرتون السابق مايكل بال هذا الاسبوع أنّ لا أمل باستمرار ابن الثانية والاربعين، في ظل المواجهات الصعبة التي تنتظره ضد ليفربول، تشيلسي وعملاقي مانشستر.

كتب "يعرف سيلفا أنه راحل. اللاعبون يعرفون والجماهير أيضاً".

وتابع: "نعم من الصعب استقدام أحدهم في ظل هذا الكابوس من المباريات السلبية، لكن الجماهير بحاجة للأمل. يحتاج اللاعبون لانطلاقة وأفكار جديدة، ومنحنا فرصة لالتقاط النقاط".
                  
بيليغريني واختبار تشلسي

لم يفز فريق المدرب مانويل بيليغريني منذ ايلول/سبتمبر في مختلف المسابقات، وتقهقر في ترتيب الدوري بعد بداية طيبة.

يخوض صاحب المركز السابع اختبارا صعبا على ارض تشلسي المتألق. نجح لاعبو المدرب فرانك لامبارد بتشكيلته الشابة بتحقيق الفوز 6 مرات في آخر سبع مباريات.

تعليقا على مستقبله، قال بيليغريني (66 عاما) الذي اشرف سابقا على مانشستر سيتي "لا نتحدث عن هذا الموضوع. يجب ان تكون واضحا بما تقوم به، مباراة بعد مباراة".

تابع "كرة القدم تتغير دوما. نعمل للفوز على تشيلسي وبعدها سنرى النتيجة".

ويحمل حارس المرمى الاسباني روبرتو عبئا كبيرا، وكان مسؤولا عن الاهداف التي دخلت مرماه خلال الخسارة الاخيرة على ارضه ضد توتنهام.

ويعاني الحارس الاساسي البولندي لوكاس فابيانسكي من الاصابة، لكن بيليغريني لم يضمن بقاء روبرتو في تشكيلته ما يعني أنّ الحارس الثالث ديفيد مارتن قد يحصل على فرصة اللعب.