أليسون يعتقد أن كلوب لا يزال يريد تحسين أداء ليفربول

AFP

وأشاد أليسون بكلوب وبتأثيره على أبطال الدوري الإنكليزي الممتاز، وهو مقتنع بأن الألماني بدأ للتو.

فبعد 30 عاماً بدون لقب الدوري، أنهى ليفربول أخيراً السنوات العجاف هذا الموسم، وتوج باللقب بفارق 18 نقطة عن مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني.

وأنهى ليفربول الدوري بـ 99 نقطة وهو ثاني أعلى مستوى في تاريخ المسابقة، وفاز ليفربول أيضاً بكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، لكن دفاعه عن لقبه في دوري أبطال أوروبا انتهى على يد أتلتيكو مدريد آذار/ مارس، فيما أخرجهم تشيلسي من كأس الاتحاد الإنكليزي وهزمهم أستون فيلا في كأس الرابطة.

 وحيال ذلك شعر أليسون أنه كان موسماً مرهقاً، مشيراً إلى محاولات كلوب لمزيد من التحسينات في ليفربول.

وقال أليسون لشبكة "إي إس بي إن" البرازيلية "لقد كان هذا أحد أكثر المواسم إرهاقاً على الإطلاق، لا أعرف ما إذا كان ذلك بسبب الوباء الذي جعله الموسم الأطول ... لكن على الصعيد الفردي كان أحد المواسم التي لعبت فيها مباريات أقل بسبب الإصابات".

وتابع "لقد خرجنا من دوري أبطال أوروبا في وقت مبكر، ولكن أعتقد أن هذا الإرهاق يأتي من تقديمنا كل مالدينا في كل مباراة. كلوب لديه اليد العليا في ذلك، لأنه دائماً يخبرنا ماهو الهدف الرئيس ونحن نهتم أيضاً بكيفية تحقيقنا لهذا الهدف، بالتدريب، وهو يعرف كيف يدير جلساتنا التدريبية".

ويصف أليسون كلوب بـ"أنه رجل عاطفي ويظهر ذلك. يريد الفوز وجعل ليفربول ناديا أفضل دائماً".

يعتقد أليسون أنه سيكون من المهم الحفاظ على المستويات التي وصل إليها ليفربول فيما يتعلق باتحاد المجموعة "بدلاً من الاعتماد على البراعة الفردية" وقد أكد أنه وبسبب هذا الاتحاد حققوا الكثير  من نجاحاتهم.

وشرح ذلك بالقول "مجموعتنا قوية للغاية بالتأكيد، يتمتع كل لاعب بالكثير من الجودة بشكل فردي، ولدينا على الأقل أربعة لاعبين دائماً في القمة، الأفضل في العالم في مراكزهم، وهذا يجعلنا فريقاً خاصاً، ولكن ما يحدث الفارق الحقيقي هي الطريقة التي نلعب بها معاً".


>