ألكسندر-أرنولد ينضم إلى المصابين في ليفربول

Reuters

انضم مدافع نادي ليفربول، متصدر ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ترينت ألكسندر-أرنولد إلى قائمة المصابين في فريقه بعد تعرضه لإصابة في الركبة قد تبعده لفترة شهر، ما يقلص الخيارات الدفاعية لمدربه الألماني يورغن كلوب، بحسب ما أفادت وسائل إعلام إنكليزية الثلاثاء.

وعانى اللاعب الدولي من مشكلة خلال فترة الاحماء قبل مباراة فريقه التي فاز بها على برايتون (1-صفر) السبت في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الممتاز، ورغم ذلك خاض الدقائق التسعين، وتبين أنه مصاب في أربطة الركبة.

وبحسب تقارير منها لصحيفة "ذا غارديان" وشبكة "سكاي سبورتس"، انضم المدافع الشاب (20 عاماً) إلى المصابين في تشكيلة "الحمر" الذي لا يزال يفتقد أيضاً المدافع جو غوميز بعد غياب بسبب كسر في القدم، بينما أعار النادي ناثانيال كلاين إلى بورنموث في وقت سابق هذا الشهر.

وفي ظل ذلك، يتوقع أن يدفع كلوب بجيمس ميلنر في مركز قلب الدفاع خلال مباراة السبت ضد ضيفه كريستال بالاس في المرحلة الثالثة والعشرين، علماً بأن لاعب خط الوسط البرازيلي فابينيو، الذي لعب في وسط الدفاع الاسبوع الماضي بسبب عدم جهوزية كل من الكاميروني جويل ماتيب، غوميز والكرواتي ديان لوفرن، بإمكانه أن يملأ الفراغ أيضاً.

وجلس ماتيب على مقاعد الاحتياط أمام برايتون بعد تعافيه من الإصابة أيضاً، بينما لم يعد غوميز إلى التمارين بشكل كليّ.

وتعرض لاعب خط الوسط الهولندي جورجينيو فينالدوم لضربة في الركبة ضد برايتون، ويتم تقييم وضعه على أساس يومي. وفي حين أن ليفربول لم يعلن ابتعاده رسمياً، تحوم الشكوك حول قدرته على خوض المباراة المقبلة.

وعلى رغم الغيابات في خط الدفاع، لا يزال ليفربول صاحب أفضل خط دفاع في الدوري، وتلقى عشرة أهداف فقط في 22 مباراة هذا الموسم، منها 13 مباراة لم تهتز خلالها شباكه.

وأبدى ميلنر اعتقاده أن حارس المرمى الدولي البرازيلي أليسون بيكر الذي انضم الى الفريق في صيف 2018 قادماً من روما، هو المساهم الأساسي في هذا السجل الدفاعي المميز، مضيفاً للموقع الإلكتروني لليفربول "من الصعب اختيار لاعب واحد لأن الجميع في التشكيلة قاموا بعمل رائع، وليس فقط الفريق الأساسي".

أضاف "أعتقد أنه في حال أردنا اختيار لاعب واحد، نختار أليسون. الانضمام إلى دوري جديد ليس أمراً سهلاً (...) كان لا يصدق بالنسبة إلينا هذا الموسم حتى الآن، وأعتقد أنه سيكون لاعباً مهماً، بالنسبة لنا عندما نمضي قدماً".