سواريز يلوم الإصابات بعد موسم مخيب مع أرسنال

REUTERS

وانضم سواريز إلى النادي اللندني في كانون الثاني/يناير 2019 لكنه اكتفى بخوض ست مباريات بإشراف مواطنه المدرب أوناي إيمري، منها أربع في الدوري واثنتان في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".  

ولم يلعب سواريز (25 عاماً) دوراً يذكر في المسابقة القارية التي فوت أرسنال فرصة إحراز لقبها بخسارته في المباراة النهائية أمام مواطنه تشيلسي بنتيجة 1-4، علماً أن آخر ظهور له بقميص فريق "المدفعجية" يعود إلى 10 آذار/مارس الماضي في الدوري أمام مانشستر يونايتد بدخوله احتياطياً الى أرض الملعب، وانتهى اللقاء بفوز فريقه 2-صفر.

وقال سواريز لاذاعة كادينا سير الاسبانية الخميس "في اليوم السادس عشر لوصولي إلى أرسنال لم أكن بنسبة 50 بالمئة (من لياقته البدنية). كان موسمًا للنسيان ولكن أيضاً للتعلم".

وتابع "اعتقدت أني تعرضت لتمزق" في أعلى الفخذ، مضيفاً "كنت أتألم كثيراً، وبعد ذلك تابعت تماريني مع (تناول) الأدوية والتعامل معها (الآلام) بقدر استطاعتي ولكني لم أشعر أني على ما يرام، ولم يعتقد إيمري أني بحالة جيدة. لم أكن مرتاحا". 

وأردف قائلاً "لا اعتقد أني كنت بنسبة 50 بالمئة من لياقتي".

وعانى سواريز لفرض نفسه في برشلونة بإشراف المدرب إرنستو فالفيردي، وهو يؤكد رغبته - مع نهاية فترة إعارته - بالرحيل عن صفوف بطل إسبانيا في الموسمين الأخيرين، والانتقال إلى فريق آخر في "الليغا". 

وأوضح "في برشلونة لا أعتقد أني سأحصل على فرصة اللعب باستمرار، وأريد أن أرحل من أجل اللعب"، مضيفاً "لا أعرف إلى أين، إلى حيث الأفضل بالنسبة لي. علي أن أتطلع إلى كل شيء. أفكر بالبقاء في الدوري الإسباني، أن أكون قريباً من منزلي والمنافسة في الليغا".

ويرتبط سواريز بعقد مع برشلونة حتى عام 2021، ولكن الفريق اللندني كان يملك خيار التعاقد معه بشكل نهائي مع انتهاء فترة إعارته.