ريال بيتيس يواجه خيتافي بهدف استعادة التوازن

AFP

ومني ريال بيتيس بخسارته الأولى هذا الموسم بعد فوزين متتاليين عندما سقط أمام ضيفه ريال مدريد حامل اللقب بصعوبة 2-3 بعدما كان متقدما 2-1، ورغم ذلك بقي في الصدارة بفارق الأهداف أمام شريكه غرناطة الذي أكرم أتلتيكو مدريد وفادته 6-1 الأحد بينها ثنائية للوافد الجديد نجم برشلونة السابق الدولي الاوروغوياني لويس سواريز.

ويأمل ريال بيتيس الانفراد بالصدارة مستغلاً تأجيل مباراة غرناطة مع ضيفه أوساسونا بسبب خوض الأول للدور الفاصل المؤهل لدور المجموعات في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" حيث يحل ضيفا على مالمو السويدي الخميس الأول من تشرين الأول/أكتوبر.

وصب مدرب ريال بيتيس التشيلي مانويل بيليغريني جام غضبه على التحكيم عقب المباراة ضد فريقه السابق ريال مدريد، حيث اضطر فريقه إلى إكمال المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد مدافعه البرازيلي ايمرسون أباريسيدو (68) بعد اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" والتي أكدت بعد ذلك ركلة جزاء سجل منها القائد سيرخيو راموس هدف الفوز للميرينغي.

وقال بيليغريني الذي أشرف على تدريب ريال مدريد موسم 2009-2010 "كنا متفوقين على ريال مدريد في الشوط الأول. نحن نسير على الطريق الصحيح. بعد ذلك أصبحت السيطرة أكثر توازنا، ومع ركلة الجزاء والطرد، لا يمكننا الحكم حقا. لقد كان ذلك كثيرا، تقنية الفيديو، ركلة الجزاء والطرد".

واضاف " قيل لي أنه قبل ركلة الجزاء كان هناك تسلل واضح لـ(بورخا) مايورال والذي لم يؤخذ في الاعتبار. القتال ضد ريال مدريد وتقنية الفيديو شيء معقد جدا".
ويواجه بيليغريني عقوبة الايقاف لمدة قد تصل إلى أربع مباريات بسبب انتقاده للحكام حيث أكد برنامج "ال تشيرينغيتو دي جوغونيس" أن الاتحاد الاسباني لكرة القدم أحال الملف إلى لجنة المسابقات، المسؤولة عن معاقبة اللاعبين والمدربين.

ولن تكون مهمة ريال بيتيس سهلة أمام خيتافي ثامن الموسم الماضي والذي خاض مباراتين فقط حتى الآن جمع خلالهما أربع نقاط، بعد أن تأجلت مباراته مع جاره ريال مدريد في المرحلة الأولى بسبب الراحة التي منحت للنادي الملكي بسبب تأخر موسمه الأوروبي حيث خرج على يد مانشستر سيتي الإنكليزي في ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

كما أن ريال بيتيس قد يجد نفسه تحت ضغط كبير لاستعادة الصدارة من ريال سوسييداد او فالنسيا في حال فوز أحدهما في مواجهتهما التي تقام قبل ساعة ونصف من مباراة الفريق الأندلسي ومضيفه المدريدي.

ويملك ريال سوسييداد خمس نقاط من تعادلين وفوز، وفالنسيا أربع نقاط من فوز وخسارة وتعادل.

وتستكمل المرحلة الأربعاء بأربع مباريات أبرزها مباراتا قطبي العاصمة ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، الأول مع ضيفه بلد الوليد والثاني مع مضيفه هويسكا الصاعد حديثا إلى دوري الاضواء في اختبارين في المتناول.

وحقق النادي الملكي فوزه الأول السبت بعد تعثره في المرحلة الثانية أمام مضيفه ريال سوسييداد، فيما ضرب أتلتيكو مدريد بقوة في باكورة مبارياته هذا الموسم عندما سحق غرناطة 6-1 على غرار برشلونة الوصيف والذي استهل موسمه بفوز ساحق على ضيفه فياريال برباعية نظيفة.

ويختم برشلونة المرحلة الخميس في ضيافة سلتا فيغو، وفي اليوم ذاته يلعب أتلتيك بلباو مع قادش، وإشبيلية مع ليفانتي.