رئيس فالنسيا: ضغوط مالية وراء بيع كوكولين وباريخو

AFP

وتجددت الانتقادات لرئيس النادي وأيضا لمالكه الملياردير بيتر ليم بعد بيع اثنين من اللاعبين البارزين في الفريق مقابل 11 مليون يورو (13 مليون دولار) وفقا لتقارير إعلامية.

وقرر مشجعون الاحتجاج خارج ملعب ميستايا في وقت لاحق يوم الأربعاء.

لكن مورثي دافع عن القرار في مقابلة مع صحيفة "ستريتس تايمز" السنغافورية قائلا إن النادي لم يكن أمامه أي خيار لتقليص النفقات بسبب الخسائر الناجمة عن الوباء.

وأضاف” نمرّ بموسم في غاية التعقيد بسبب وباء كوفيد-19 لذا يجب أن نتحلى بالمسؤولية ونعمل على خفض التكلفة. ما الفائدة من قيادة أي ناد مفلس؟ إذا ساءت الأمور في الجوانب المالية بسبب كوفيد-19 فان جميع الأندية ستكون في مأزق. علينا أن نتحلى بالمسؤولية خلال إدارة الأزمة“.

وانضم كوكولين إلى فالنسيا في 2018 مقابل 14 مليون يورو بعد عشر سنوات في أرسنال بينما أنهى القائد باريخو فترة من تسع سنوات مع النادي تضمنت الفوز بكأس الملك 2019.

وودع باريخو وهو يغالب دموعه عشاق النادي خلال مؤتمر صحفي عبر تطبيق زوم من منزله يوم الأربعاء.

وقال إن النادي أبلغه بالرحيل قبل أسبوع على نهاية الموسم.

واحتل فالنسيا، الذي صعد لدوري الأبطال في آخر موسمين، المركز التاسع في الدوري الإسباني.

وقال باريخو” أبلغوني بعدم رغبتهم في استمراري. لم يكن التوقيت أو الطريقة المناسبة لإبلاغي بهذا الأمر. حاولت البحث عن طريقة للبقاء لكني أخفقت. الآن سأنضم إلى فريق مستقر أبلغني الجميع بأشياء رائعة عنه“.

وأنهى فياريال الموسم في المركز الخامس وتأهل للدوري الأوروبي، وعين الشهر الماضي أوناي إيمري مدرب أرسنال السابق لقيادته في الموسم المقبل.